Accessibility links

المغرب يخطو نحو ريادة الأعمال بدعم مشاريع الشباب


شخصيات بارزة ستحضر القمة

شخصيات بارزة ستحضر القمة

"تكنو بارك" من الفضاءات القليلة بالمغرب التي تتيح للمقاولين الشباب مكاتب بأسعار مناسبة مقارنة بتلك التي تسود في السوق.

ويحتضن "تكنو بارك" الذي تأسس قبل 12 عاما أكثر من 600 شركة، تحقق معاملات بـ 700 مليون درهم في السنة، وهو ما يمثل 10 في المائة من مجمل معاملات قطاع تكنولوجيا المعلومات بالمغرب.

يحتضن "تكنو بارك" الشركات الصغيرة التي تنشط في قطاع المعلوماتية، ويعتبر مديره العام عمر بلافريج أن القمة العالمية لريادة الأعمال التي تبدأ في مراكش الخميس فرصة ذهبية لتلك الشركات.

وقمة ريادة الأعمال استمرار لتقليد أطلقه الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل خمس سنوات.

يقول بلافريج عن القيم التي يروج لها "تكنو بارك" وتدعمها القمة إنها "تسعى إلى زرع روح المقاولة لدى الشباب عوض السعي إلى البحث عن عمل أو وظيفة بطريقة تقليدية".

وأضاف بلافريج في اتصال مع موقع قناة "الحرة" أن هذا المنتدى "يغذي لدى الشباب روح المبادرة و يدفعهم إلى فتح مقاولاتهم الخاصة"، مؤكدا أن "مقاولات من حاضنة الأعمال تكنو بارك، شاركت في دورات سابقة من مؤتمر ريادة الأعمال، وستكون حاضرة في القمة الخامسة التي تحتضنها مراكش".

ويتيح المؤتمر للمشاركين تبادل أفكارهم حول ريادة الأعمال في حلقات نقاش مباشرة:

ويرى بلافريج فرصة كبيرة قد يتيحها مؤتمر ريادة الأعمال، بالنسبة للمقاولات الصغيرة التي يحتضنها تكنو بارك، حيث أوضح أن المؤتمر "سيتيح للمقاولات الاقتراب من صناديق الاستثمار من أجل البحث عن التمويل والسعي إلى فتح أسواق التمويل".

وقال إن "المشكل الذي يواجه الشباب من رؤساء هذه المقاولات يتمثل في التمويل والوصول إلى الأسواق".

ويشير إلى أن المغرب يتوفر على صندوق استثمار وحيد يسعى إلى مواكبة تلك المقاولات كي تنبثق و تنضج.

وكانت الحكومة قد رصدت لصندوق المغرب الرقمي 13 مليون دولار من أجل مواكبة المقاولات.

ويساهم الصندوق سنويا في رأسمال عدد من الشركات يتراوح بين أربع وست شركات، ويستقبل "تكنو بارك" 50 مقاولة سنويا و تغادره 50 أخرى.

وتخصص قمة مراكش هذه السنة حلقة نقاشية عبر موقع تويتر الاجتماعي لاستعراض التحديات التي تواجه النساء في الدول النامية لإطلاق مشاريع ريادية:

ويفسر الإعلامي المغربي المصطفى أزوكاح في تصريح لموقع قناة "الحرة" تهافت مئات الشباب المغاربة على إيجاد موطئ قدم لهم في "تكنو بارك"، بما توفره من "بيئة مساعدة على الإبداع في مجال التكنولوجيات الحديثة".

ويتابع "ما يدفع أولئك الشباب على السعي إلى التواجد في تلك الحاضنة، هو ذلك النجاح الذي حالف مقاولات صغيرة تمكنت من التحليق نحو فضاءات أخرى، بفضل ما استطاعت من إبداعه من منتوجات غير مسبوقة، ما أتاح لها إقناع السوق".

و كان المغرب قد بادر في إطار مخطط المغرب الرقمي 2013 الذي وضعته وزارة الصناعة والتجارة و التكنولوجيات الحديثة، إلى إحداث صندوق "المغرب الرقمي"، ليصبح أول صندوق استثمار موجه لدعم وتطوير مشاريع التكنولوجيا الواعدة.

ويشرف "تكنو بارك"، بالشراكة مع أربع مؤسسات مالية رئيسية في المغرب على عمل الصندوق الاستثماري.

وتقوم فلسفة الصندوق على مواكبة المستثمرين الشباب الموهوبين الذين "تكون لهم رؤية تستهدف السوق المحلية أو الدولية، حيث يسعون إلى تحويل أفكارهم إلى مقاولات تستطيع المنافسة من أجل تحقيق مردودية كافية و توفر مناصب الشغل".

XS
SM
MD
LG