Accessibility links

logo-print

استقالة المسؤول الأميركي المكلف بنقل المعتقلين من غوانتانامو


أحد المعتقلين في غوانتانامو - أرشيف

أحد المعتقلين في غوانتانامو - أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في وقت متأخر الاثنين استقالة المسؤول المكلف بالتفاوض لنقل المعتقلين من معسكر غوانتانامو في كوبا.

وتأتي استقالة كليفورد سلون مبعوث واشنطن الخاص لإغلاق غوانتانامو، الذي شغل منصبه منذ يوليو/تموز 2013، في مرحلة تحاول إدارة الرئيس باراك أوباما إغلاق المعتقل وتستعد لإعلان نقل معتقلين في الأسابيع المقبلة.

وأعرب الوزير جون كيري في بيان عن شكره لما قدمه سلون، مشيدا بالالتزام والمهنية التي يتمتع بهما في مهمته الصعبة من أجل تقريب الإدارة الأميركية من هدفها الرامي إلى إغلاق غوانتانامو الذي احتجز فيه المعتقلون العسكريون منذ هجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001.

وتابع البيان أن سلون "كان بارعا في التفاوض مع شركائنا وحلفائنا الأجانب، وهذا له فضل كبير في تمكننا من ترحيل 34 معتقلا منذ توليه مهامه، مع ترحيل آخرين قريبا".

ويوجد في غوانتانامو في الوقت الراهن 132 معتقلا، وهو أدنى عدد منذ فتح المعتقل في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش. وتسعى إدارة أوباما إلى تقليص عدد المعتقلين إلى النصف عبر تسريع نقل 64 معتقلا أعطت لجنة حكومية الضوء الأخضر لرحيلهم.

في السياق ذاته، نسبت صحيفة نيويورك تايمز إلى مسؤول في الإدارة الأميركية قوله إن سلون غير راض لأن البنتاغون لم يعط تراخيص إلا لعدد محدود جدا من المعتقلين من أجل ترحيلهم.

لكن سلون قال في مقابلة صحافية الاثنين وفق صحيفة وول ستريت جورنال إنه "قبل بتبوؤ المنصب في العام الماضي معتقدا أنه سيشغله ما بين 12 إلى 18 شهرا".

وعلى الرغم من أن إغلاق المعتقل يظل خطوة لن ترى النور من دون مواجهة بين الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون والبيت الأبيض، إلا أن سلون قال إن هدف الرئيس أوباما أصبح في المتناول، بحسب الصحيفة.

يذكر أن أوباما تعهد في حملته الانتخابية عام 2008 بإغلاق المعتقل في كوبا لكن ذلك لم يتحقق بعد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG