Accessibility links

logo-print

تقرير: الإرهاب حصد أرواح 18 ألف إنسان في 2013


موقع هجوم انتحاري في بغداد- أرشيف

موقع هجوم انتحاري في بغداد- أرشيف

كشف تقرير عن الإرهاب العالمي أن ارتفاعا كبيرا في عدد قتلى الهجمات الإرهابية سجل خلال عام 2013، يزيد بنسبة 61 في المئة عن 2012.

وسجل حوالى عشرة آلاف هجوم إرهابي في السنة الماضية بزيادة وصلت إلى 44 مقارنة بـ2012، ما أسفر عن سقوط 18 ألف شخص.

وبحسب التقرير، الذي أعده معهد الاقتصاد والسلام (Institute for Economics and Peace)، فإن الاعتداءات بالعبوات الناسفة تشكل أغلبية الهجمات خمسة في المئة منها اعتداءات انتحارية.

وتقف تنظيمات الدولة الإسلامية داعش والقاعدة وطالبان وبوكو حرام وراء 66 في المئة من الهجمات ومعظم الوفيات المسجلة.

أما بالنسبة للبلدان التي تعاني من الإرهاب، فيتصدر العراق القائمة إذ شهد في العام الماضي 2492 اعتداء حصدت أرواح 6362 شخصا مسجلة ارتفاعا بـ164 في المئة عن العام الذي سبقه.

وأتى بعد العراق كل من أفغانستان وباكستان ونيجيريا وسورية، وسقط فيها 80 في المئة من قتلى الاعتداءات الإرهابية في 2013.

وارتفع أيضا عدد الاعتداءات في مناطق أخرى حيث بلغ 3721 اعتداء خلفت 3236 قتيلا في 60 بلدا، أي بزيادة 50 في المئة في ظرف سنة.

من جانب آخر توقع المؤشر أن ترتفع المخاطر الإرهابية في 13 بلدا خلال السنوات القادمة بينها أنغولا وبنغلادش وإيران، مشيرا إلى أن السنة الجارية قد تكون أسوأ بكثير مما قبلها.

وقال رئيس مؤشر الإرهاب العالمي ستيف كيليليا في التقرير "لا أريد التكهن بنتيجة 2014 لكن من الصعب تصور أنها ستكون أفضل".

وأضاف "منذ بداية مؤشر الإرهاب العالمي في 2012، لاحظنا زيادة كبيرة ومقلقة في الأعمال الإرهابية عبر العالم"، مشددا على أنه خلال العقد الأخير كانت تلك الأعمال خصوصا من فعل جماعات إسلامية في غالبيتها سنية متطرفة.

لكن الأيديولوجيا الدينية ليست الوحيدة التي تتسبب في الإرهاب، وفق التقرير الذي أشار إلى أن عدة بلدان إسلامية لم تتأثر، ما يعني أن هناك عوامل أخرى اجتماعية وسياسية وجيوسياسية.

ويدرس مؤشر الإرهاب العالمي، باعتماد معطيات تجمعها Global Terrorism Database، وهي قاعدة معطيات جامعة ماريلاند الأميركية، تطور الهجمات الإرهابية في 162 بلدا منذ سنة 2000.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG