Accessibility links

'عُد إلى بلادك' رسالة هاتفية حكومية تثير اتهامات بالعنصرية


شاحنة تجوب بعض أحياء لندن للترويج لحملة "عد إلى بلادك" -أرشيف

شاحنة تجوب بعض أحياء لندن للترويج لحملة "عد إلى بلادك" -أرشيف

أرسلت الحكومة البريطانية رسائل هاتفية نصية قصيرة إلى نحو 40 ألف شخص يشتبه في أن أوضاعهم ليست قانونية، دعتهم فيها إلى الجهر بأوضاعهم أو الرحيل صوب بلادهم.
وأفادت السلطات البريطانية أن 39100 شخص تلقوا الرسالة التالية "رسالة من وزارة الداخلية، تفيد سجلاتنا أنه قد لا يكون لك الحق بالبقاء في المملكة المتحدة، الرجاء الاتصال بنا على رقم الهاتف التالي".
وهذه تغريدة بصورة لهاتف استلم رسالة من وزارة الداخلية البريطانية:
وبإضافة عدد الذين تلقوا نفس الرسالة عبر البريد الإلكتروني والهاتف الثابت يكون مجموع الذين تم الاتصال بهم هو 58800 شخص.
وصرح ناطق باسم وزارة الداخلية البريطانية لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "عندما تفيد سجلاتنا أن هناك أشخاصا ليسوا مقيمين بشكل شرعي فمن الضروري الاتصال بهم لأننا عازمون على إعادتهم إلى ديارهم".
انتقاد واتهامات بالعنصرية
حملة "Go Home" (عد إلى بلادك) التي اختبرت طيلة أسبوعين في يوليو/تموز في لندن أثارت موجة انتقادات لا سيما أن أحد المدافعين عن الحقوق المدنية قال إنه تلقى الرسالة بينما هو مقيم في بريطانيا منذ 1966.
وزاد من موجة الانتقادات الترويج للحملة بشاحنتين صغيرتين تجوبان عدة أحياء من لندن يسكنها الكثير من الأجانب، علقت عليهما صور كبيرة لأصفاد حديدية مكتوب عليها "هل أنت في المملكة المتحدة في وضع غير قانوني؟ عد إلى بلدك أو إنك تجازف بأن يعتقلوك".
وخلقت جولة تلك الشاحنات التي أطلق عليها منتقدوها اسم "سيارة العنصرية" ضجة في بريطانيا حتى أنها تسببت في انقسام الائتلاف الحاكم.
غير أن وزير الهجرة البريطاني مارك هاربر الذي أعلن أن "الحملة ستمتد إلى بقية أنحاء البلاد"، دافع عن هذه السياسة بقوله "ليست هناك مشكلة في أن نقول للناس المتواجدين هنا بشكل غير قانوني إنه لا يمكنهم البقاء في هذا الوضع".
XS
SM
MD
LG