Accessibility links

logo-print

أعلنت شبكة غوغل العملاقة عملية إعادة هيكلة واسعة مشكلة شركة قابضة تحمل اسم "Alphabet" تشمل تكنولوجيا البحث عبر الإنترنت وتطبيقات الشركة، فضلا عن مجموعة من الشركات المستقلة التابعة لها مثل "إكس لاب" و"غوغل فنتشرز" وشركاتها الأخرى المعنية بالصحة والعلوم.

وأعلن المدير التنفيذي لغوغل لاري بيج، هذه التغييرات الأكبر منذ تأسيس عملاق التكنولوجيا قبل 17 عاما، مؤكدا أنه سيشغل المنصب نفسه في Alphabet (الأبجدية باللغة العربية)، التي أصبحت الآن غوغل شركة تابعة لها يتولى إدارتها سوندار بيشاي.

وقال بيج، إن الشرطة القابضة عبارة عن مجموعة من الشركات أكبرها غوغل، وأضاف أنه في ظل الهيكلية الجديدة "ستكون غوغل أصغر مع انتقال الشركات البعيدة عن منتجات الإنترنت الرئيسية التي نهتم بها، إلى Alphabet".

وستشمل الشركة المستحدثة، الأقسام التي تركز على العلوم مثل العدسات اللاصقة التي تقيس مستوى السكر، وشركة "كالكيو" التي تعنى بأبحاث الصحة، على ما أوضح بيج.

وستكون "غوغل إكس" التي تتولى الأبحاث حول السيارات ذاتية القيادة ومناطيد الإنترنت، وحدة مستقلة أيضا عن غوغل، إلى جانب مشروع "وينغ" لتسليم السلع بطائرات من دون طيار، و"غوغل فايبر" لخدمة الإنترنت السريع، ووحدة "نيست" لأمان المنازل، ووحدات الاستثمار في الشركة العملاقة التي تتخذ في كاليفورنيا مقرا لها.

وستشمل وحدة غوغل، محرك البحث والخرائط والتطبيقات ويوتيوب ونظام التشغيل آندرويد، وكل العمليات التقنية المرتبطة بها.

وستحل Alphabet Inc. مكان Google Inc. في البورصة، وستحول كل أسهم غوغل أوتوماتيكيا إلى أسهم الشركة الجديدة مع الحفاظ على كل الحقوق.

وجاء في الملفات التي عرضتها غوغل على هيئة الإشراف على البورصة، أن الهيكلية التنفيذية الجديدة "ستعتمد على مراحل في الأشهر المقبلة"، علما أنه بعد الاعلان ارتفع سعر سهم "غوغل" في البورصة بنسبة 6 بالمائة ليصل إلى 672 دولارا.

رأي الخبراء

وأتت عملية إعادة الهيكلة، وسط مخاوف من أن سيطرة غوغل على قطاع التكنولوجيا ومجال البحث عبر الإنترنت قد وصلت إلى درجاتها القصوى.

وقال خبراء إن الخطوة التي أقدمت عليها غوغل مهمة وستسمحبفعالية أكبر وبمزيد من الشفافية أمام المستثمرين، فيما اعتبر آخرون الاستراتيجية غير واضحة بالكامل، "لكن يبدو أنها محاولة من بيج وسيرغي برين للابتعاد عن الإدارة اليومية لغوغل والتركيز العالي على مجموعة أوسع من المشاريع".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG