Accessibility links

logo-print

غوغل تعقد اجتماعات بشأن حقوق الخصوصية


محرك البحث غوغل

محرك البحث غوغل

تعقد لجنة عينتها شركة غوغل صاحبة محرك البحث الشهير على الإنترنت أول اجتماع من سلسلة اجتماعات الثلاثاء لمناقشة التوازن بين الخصوصية وحرية تدفق المعلومات بعد أن أيدت محكمة في أيار/مايو حق الأوروبيين في حذف بعض نتائج البحث حفاظا على خصوصيتهم في بعض الحالات.

والاجتماع الذي يعقد في مدريد هو الأول من بين سبعة اجتماعات في عواصم أوروبية فيما يتلقى عملاق الإنترنت آلاف الطلبات شهريا ليحذف من نتائج بحثه كل شيء من سجلات الجرائم الخطيرة والصور المحرجة إلى حالات استخدام الانترنت في ترهيب الآخرين والقصص الصحفية السلبية.

وفي منتصف تموز/يوليو الماضي قالت غوغل، التي تسيطر على حصة 80 في المئة من سوق البحث الإلكتروني في أوروبا إنها تلقت أكثر من 90 ألف طلب ووافقت على أكثر من نصفها بعد أن ألزمت أكبر محكمة في الاتحاد الأوروبي الشركة بحذف النتائج إذا ما كانت المعلومات "غير وافية أو غير ذات صلة أو لم تعد ذات صلة."

في الوقت نفسه تعكف الجهات المنظمة لحماية البيانات في البلدان الأوروبية والمقرر أن تجتمع يوم 15 أيلول/سبتمبر على وضع إرشادات لمحركات البحث التي تشمل أيضا مايكروسوفت وياهو لضمان اتساق معايير التعامل مع الطلبات.

ويوم الجمعة الماضي عبرت ايزابيل فالك بيروتان التي ترأس لجنة الخصوصية في فرنسا ولجنة دبليو.بي 29 التي تضم ممثلين عن سلطات حماية البيانات الوطنية في دول الاتحاد الأوروبي عن تشككها في مبادرة غوغل، التي وصفتها بأنها جزء من "حرب علاقات عامة" حول القضية لها أهمية بالنسبة لاستراتيجية أعمال الشركة.

وأضافت "تحاول غوغل وضع شروط للنقاش يريدون الظهور كشركة منفتحة وفاضلة، لكنهم اختاروا أعضاء المجلس وسيتحكمون في نوعية الجمهور وفي نتائج الاجتماعات."

وإذا ما رفض محرك للبحث طلب أحد الأشخاص فمن حقه استئناف الطلب أمام سلطة حماية البيانات الوطنية. ورفع نحو 90 استئنافا من هذا النوع في بريطانيا و70 في إسبانيا و20 في فرنسا و13 في إيرلندا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG