Accessibility links

غوغل تقر بمسؤولية جزئية لسيارتها الذاتية عن حادث سير


سيارة غوغل في كاليفورنيا- أرشيف

سيارة غوغل في كاليفورنيا- أرشيف

أقرت شركة "غوغل" الثلاثاء بأن إحدى سياراتها الذاتية القيادة مسؤولة جزئيا عن حادث سير في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وقد اصطدمت سيارة "لكسوس" جرى تحويلها إلى مركبة من دون سائق، وهي تسير بسرعة خفيفة بحافلة في 14 شباط/فبراير الماضي، وهي المرة الأولى التي تقر فيها "غوغل" بمسؤولية جزئية للنظام المعلوماتي للسيارة عن الحادث.

وأضافت غوغل في تقرير حول أداء سياراتها الذاتية القيادة "أنه لو لم تتحرك سيارتنا لما وقع الحادث إذ قبل انحرافها يمينا، توقفت بعدما رصدت أكياسا من الرمل على طريقها".

وأوضحت الشركة أن السيارة "انتظرت أن تسمح لها حركة المرور بالانحراف لتجنب هذا العائق. وبعدما جعلت سيارات عدة تمر، استقلت السيارة المسلك الوسطي ظنا منها أن حافلة كانت تقترب ستتوقف، إلا أن الحافلة لم تتوقف".

وأوضحت "غوغل" في تقريرها أن "سائق الطوارئ في السيارة الذي كان ينظر إلى الحافلة في المرآة كان يتوقع أن تبطئ الحافلة سرعتها أو تتوقف".

وعند الاصطدام، كانت السيارة تسير بسرعة ثلاثة كيلومترات في الساعة والحافلة بسرعة 24 كيلومترا. وأشارت غوغل إلى أن برمجية السيارة "عدلت لتدرك أكثر" أن الحافلات والآليات الكبيرة تميل إلى عدم السماح بمرور السيارات.

أما منتقدو السيارات الذاتية القيادة، فلم يفوتوا هذه الفرصة ليجددوا معارضتهم لها، وقال مدير منظمة "كنسيومر واتشدوغ" للدفاع عن حقوق المستهلكين جون سيمبسون إن "هذا الحادث دليل جديد على أن تكنولوجيا السيارة-الروبوت ليست جاهزة للقيادة المستقلة، ومن الضروري تواجد سائق من البشر لتولي القيادة في حال حدوث أي طارئ".

وسبق لغوغل أن أشارت إلى حوادث تعرضت لها هذه السيارات، لكنها شددت في كل مرة على أن المشكلة سببها تصرفات الإنسان وليس التكنولوجيا المعتمدة.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG