Accessibility links

logo-print

القضاء البريطاني يدين متهمين بقتل جندي في لندن


تأبين الجندي البريطاني. أرشيف

تأبين الجندي البريطاني. أرشيف

أدانت محكمة بريطانية الخميس في لندن شابين أقدما في 22 أيار/مايو الماضي على قتل جندي بريطاني في وضح النهار في أحد شوارع لندن.

وبعد مداولات استمرت أقل من ساعتين، تمسك القضاة الإثنا عشر بأولى تهمتين موجهتين إلى الرجلين اللذين قد يحكم عليهما بالسجن المؤبد. وسيعلن قاض الحكم في وقت لاحق قد يكون في أوائل العام 2014.

وبكى أفراد من عائلة الضحية عندما صدر الحكم. في حين قبل مايكل اديبولاجو نسخة من القرآن قبل نقله من قبل المحكمة.

واديبولاجو (29 عاما) وشريكه (22 عاما) دفعا ببراءتهما من تهمة القتل التي اعتبرتها النيابة العامة "همجية" وأحدثت صدمة في المملكة المتحدة".

وقال أديبولاجا خلال جلسة المحاكمة إنه كان في "مهمة " وإنه من "جند الله" وفي "حرب ضد بريطانيا"، في حين التزم زميله المتهم الثاني الصمت ولم يدل بأية تصريحات في محكمة أولد بيلي في لندن.

وكان المتهمان وهما من أصول نيجيرية قد صدما الضحية بسيارة أثناء سيره مشيا على الأقدام وبملابس مدنية متجها إلى ثكنته في ويتش في لندن، قبل أن يطعناه بسكين ويقطعا رأسه بساطور تحت أعين العديد من المارة.

وقام العديد من المارة بتصوير المشهد من خلال هواتفهم النقالة حيث أظهرت المشاهد كيف كان اديبولاجو يحمل ساطورا بيده التي سالت منها الدماء.

ومباشرة بعد ارتكابه الجريمة، قال في شريط الفيديو إنه يريد الانتقام من "الجنود البريطانيين الذين قتلوا المسلمين".

وأثناء محاكمته، قال اديبولاجو إنه وشريكه كانا يدعوان الله بأن يمكنها من مهاجمة جندي وليس مدنيين.

وأضاف أنه "يحب القاعدة" ويعتبر المجاهدين"إخوة" له.
XS
SM
MD
LG