Accessibility links

هولاند وميركل: الباب مفتوح للمفاوضات مع اليونان


ميركل وهولاند- أرشيف

ميركل وهولاند- أرشيف

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين ترحيبهما باستئناف المفاوضات مع اليونان بشأن ديونها، مطالبين رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس بتقديم مقترحات جدية وواضحة.

وقال هولاند بعد مباحثات مع ميركل إن "الباب مفتوح للتفاوض، وعلى الحكومة اليونانية أن تقدم مقترحات جدية وموثوقا بها لكي تترجم تلك الرغبة في البقاء في منطقة اليورو إلى برنامج مستدام".

وقالت ميركل من جانبها "ننتظر الآن مقترحات شديدة الوضوح من رئيس الوزراء اليوناني، من الملح أن نحصل على هذه المقترحات حتى نتمكن من إيجاد مخرج للوضع القائم حاليا".

وقال وزير المالية اليوناني الجديد اقليدس تساكالوتوس، من جانبه، إن اليونانيين قالوا في استفتاء الأحد "إنهم يستحقون أفضل من ذلك وإنهم لن يقبلوا بحل غير قابل للتنفيذ"، مضيفا "أعتقد أن شيئا ما يمكن أن يتغير في أوروبا".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع إعلان البنك المركزي الأوروبي إبقاء القروض الطارئة للمصارف اليونانية على مستواها الحالي، مع تشديد شروطه للمنح مستقبلا.

وأكد البنك في بيان أن مجلس حكامه "قرر إبقاء مستوى السيولة الطارئة للمصارف اليونانية على المستوى الذي حدد في 26 حزيران/يونيو 2015 بعدما ناقش اقتراحا للبنك اليوناني المركزي".

ودعا البيت الأبيض، من جانبه، قادة الاتحاد الأوروبي والمسؤولين اليونانيين إلى إيجاد تسوية تتيح بقاء أثينا في منطقة اليورو.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جوش ايرنست إن "الاستفتاء انتهى لكن رؤيتنا تبقى نفسها"، معتبرا أن من مصلحة الطرفين ايجاد حل "يتيح لليونان البقاء في منطقة اليورو".

المزيد من التفاصيل في تقرير قناة "الحرة"

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG