Accessibility links

logo-print

سورية.. معارك حول حقل الشاعر للغاز وفي كوباني والقنيطرة


هاجم مقاتلون من تنظيم داعش حقل الشاعر للغاز في ريف حمص الشرقي، ودخل مقاتلون تابعون لجبهة النصرة مدينة البعث بمحافظة القنيطرة، ومكثوا فيها لبعض الوقت قبل أن ينسحبوا، فيما وقعت معارك عنيفة في مدينة كوباني شمالا، ونفذت القوات الأميركية غارات على تنظيم خراسان في إدلب، وتعرضت مناطق في محافظات دير الزور ودرعا وحلب وريف دمشق لقصف قوات الحكومة السورية وشهدت مواجهات بين مقاتلي الحكومة من جانب، ومقاتلي المعارضة والتنظيمات الإسلامية من جانب آخر.

وهذه هي تفاصيل الوضع الميداني في سورية الجمعة.

معارك عنيفة في كوباني

شهدت مدينة كوباني الحدودية السورية معارك عنيفة بين القوات الكردية ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ليلة ويوم الجمعة.

وقال المقاتلون الأكراد إنهم اشتبكوا مع التنظيم وطردوا مقاتليه يوم الخميس من أحد أحياء المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جانبه، إن اشتباكات دارت بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم داعش في منطقة البلدية بالقسم الشرقي للمدينة.

وشرق المدينة أيضا، نفذت طائرات التحالف العربي – الدولي ضربة استهدفت تنظيم داعش في وقت متأخر من ليل الجمعة.

وأطلق داعش منذ صباح الجمعة سبع قذائف هاون، على مناطق في المدينة، دون معلومات عن إصابات، فيما قصفت وحدات الحماية وقوات البيشمركة الكردية قوات لداعش في أطراف المدينة ومحيطها.

وشهدت المنطقة الجنوبية للمدينة تبادل إطلاق نار بين وحدات الحماية والتنظيم، وذلك حسب معلومات قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه جمعها في "شهادات موثقة".

وفي كوباني أيضا، نفى أحد أعضاء داعش في فيديو بثه يوم الخميس أن يكون المقاتلون الأكراد قد سيطروا على طريق سريع يربط بين حلب وكوباني.

ولم يحدد المتحدث موقعه على الطريق السريع لكن وكالة الصحافة الفرنسية قدرت بالاعتماد على صور أقمار صناعية أنه كان يقف على بعد كيلومتر واحد تقريبا جنوب غربي كوباني. ولم يتسن التأكد من محتوى الفيديو من مصدر مستقل.

ونشر الفيديو التالي يوم الجمعة على موقع يوتيوب ويظهر ما يقول ناشره إنهم مقاتلون أكراد في كوباني، ولم يتسن التأكد من محتوى الفيديو من مصدر مستقل.

21 قتيلا قرب حقل الشاعر للغاز

وفي ريف حمص الشرقي، وبالتحديد في محيط حقل شاعر للغاز، قتل 21 من عناصر الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني الموالية لها في اشتباكات مع تنظيم داعش يوم وليلة الجمعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن التنظيم كثف هجماته خلال الأيام الأربعة الفائتة، في محاولة للسيطرة على الحقل وآباره المنتشرة في المنطقة، والتي استعادت قوات الحكومة السيطرة عليها، قبل أكثر من أسبوعين.

وفي حمص أيضا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مناطق في حي الوعر تعرضت لقصف حكومي بالرشاشات الثقيلة، وإن مقاتلا من "الكتائب الإسلامية" قتل على أطراف المنطقة.

غارة أميركية على تنظيم خراسان

في غضون ذلك، قتلت غارات جوية شنتها طائرات أميركية على بلدة قرب منطقة حارم الزراعية الحدودية في محافظة إدلب اثنين من أعضاء تنظيم خراسان في رابع هجوم من نوعه على جناح القاعدة في سورية منذ أيلول/ سبتمبر.

وقال الجيش الأميركي في بيان إن الضربات دمرت "منشأة تخزين" تابعة لتنظيم خراسان الذي يضم بين أعضائه أفرادا من كوادر القاعدة القدامى والذي تقول الولايات المتحدة إنهم يخططون لهجمات خارجية ضدها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن ستة مدنيين على الأقل أصيبوا من بينهم امرأتان وطفل في منزل قريب من المنزل الذي ضربته الغارة الأميركية.

النصرة تهاجم البعث

من ناحية أخرى، هاجم مسلحون من جبهة النصرة وجماعات معارضة أخرى مدينة البعث بجنوب سورية ومكثوا بها لبعض الوقت.

وهذه المدينة هي آخر معقل كبير للجيش السوري في المنطقة القريبة من مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وتأتي هذه المعركة ضمن حملة بدأها مقاتلو المعارضة هذا الأسبوع للسيطرة على محافظة القنيطرة بالكامل.

ولم يتبق سوى مدينة البعث وبلدة خان أرنبة المجاورة اللتين تقعان تحت سيطرة قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

واذا سقطت البلدتان فإن مقاتلي المعارضة سيكونون قد سيطروا على ثاني محافظة بعد الرقة، حسب ما قال نشطاء بالمنطقة.

وفي القنيطرة أيضا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدات وقرى رسم أبو شبطة والحميدية والصمدانية الغربية والصمدانية الشرقية والعجرف ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما لقي مقاتل من جبهة النصرة مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة.

ويظهر هذا الفيديو الذي نشره حساب للجيش السوري الحر على يوتيوب قصفا برشاش ثقيل يقول ناشر الفيديو إنه تم في تل كروم بمحافظة القنيطرة قرب مدينة البعث.

وفي الجنوب أيضا، في درعا، تم العثور على جثامين ورفات 13 سوريا في منطقة تل حوران، بينهم سبعة مقاتلين من المعارضة وسيدة وخمسة من أبنائها.

وفي درعا أيضا، نفذ الطيران الحربي خمس غارات على مناطق في بلدة الشيخ مسكين، وقصف درعا البلد، وألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في مدينة نوى وبلدة ابطع، وفق تقارير للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

قصف في دير الزور وحلب وريف دمشق

وتعرضت منطقة حويجة صكر بأطراف مدينة دير الزور للقصف أيضا دون أنباء عن إصابات، وفق المرصد.

ودارت اشتباكات متقطعة في حيي العامرية وصلاح الدين جنوب حلب بين المعارضة والقوات النظامية التي قصفت صباح الجمعة مناطق في حي الليرمون.

وفي محافظة ريف دمشق، نفذ الطيران الحربي أربع غارات على مناطق في حي جوبر ومدينة دوما، وقتل فتى برصاص قناص في منطقة المعمورة بمدينة الزبداني، وتعرضت مناطق في بلدة الطيبة وقرية دير مقرن لقصف حكومي قتلت فيه امرأة واثنين من اطفالها.

وفي المحافظة ذاتها، سقطت ثلاثة صواريخ على مناطق في مدينة زملكا وقرية بالا وأطراف بلدة زبدين، وقتلت امرأة من بلدة حتيتة الجرش.

المصدر: موقع قناة الحرة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، وكالات

XS
SM
MD
LG