Accessibility links

البنتاغون يعلن وفاة أحد معتقلي غوانتانامو


الحراس يحيطون بأحد المعتقلين في غوانتانامو

الحراس يحيطون بأحد المعتقلين في غوانتانامو

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاثنين وفاة أحد المعتقلين في سجن غوانتانامو، حيث عثر الحراس خلال عملية تفقدية روتينية على المعتقل فاقدا الوعي، دون الكشف عن هويته المعتقل لحين إبلاغ حكومته وأقاربه.

وقالت القيادة الجنوبية في بيان إن "أحد الأطباء أعلن وفاة المعتقل بعد محاولات مكثفة لإنقاذ حياته"، لكنها لم تكشف عن ظروف الوفاة، بينما فتح جهاز التحقيق الجنائي التابع للبحرية تحقيقا لمعرفة أسباب وطريقة الوفاة.

وأضافت القيادة أنه يتم التعامل مع جثمان المعتقل بطريقة تراعي الثقافة والتقاليد الإسلامية، مشيرة إلى أنه "سيتم تشريح الجثة من قبل فريق طبي من مكتب مسؤول التحقيق الطبي في القوات المسلحة. وفور انتهاء التشريح، سيتم تحضير جثة المعتقل وإعادتها إلى وطنه".

وقال المتحدث باسم القيادة الجنوبية في ميامي التي يتبع لها المعتقل، خوسيه رويز لوكالة الصحافة الفرنسية إن الوفاة حدثت في المخيم الخامس الذي يضم مقر الانضباط وخلايا المحكومين، مضيفا أن المخيم يضم معتقلين يمثلون تهديدا لأنفسهم وللآخرين والحراس.

وأوضح المتحدث أن المتوفى "لم يكن حتى لحظة وفاته لا متهما بجرائم حرب ولا محالا على محكمة عسكرية استثنائية".

يذكر أن ثمانية معتقلين على الأقل من معتقل غوانتانامو توفوا منذ عام 2002، بينهم ستة قضوا انتحارا، واثنين بشكل طبيعي طبقا لمنظمة العفو الدولية.

يشار إلى أنه يوجد حاليا 167 معتقلا نصفهم تقريبا من اليمن، لم توجّه أية تهمة أو إدانة إلى معظمهم، كما حصلوا على الموافقة على ترحيلهم، لكنهم ما زالوا في السجن بسبب نقص التمويل لنقلهم ولعدم وجود دولة تستقبلهم، مما يعني نظريا أنهم أحرار.
XS
SM
MD
LG