Accessibility links

حسم مصير خليجي 22 الثلاثاء والعراق يلوح بالانسحاب من البطولة


شعار الدورة الثانية والعشرين لكاس الخليج

شعار الدورة الثانية والعشرين لكاس الخليج

تستضيف العاصمة البحرينية المنامة الثلاثاء اجتماعا هاما لرؤساء الاتحادات الخليجية واليمن والعراق لكرة القدم لمناقشة مصير استضافة منافسات كأس الخليج في نسختها الثانية والعشرين والتي كانت مقررة أن تقام في مدينة البصرة العراقية.

وسيحدد رؤساء الاتحادات الخليجية مصير استضافة البطولة في البصرة أو نقلها لمدينة جدة في السعودية اعتمادا على التقارير المرفوعة من قبل أمناء سر الاتحادات وتقارير وتوصيات لجنة التفتيش الخليجية التي زارت البصرة في سبتمبر/أيلول الماضي برئاسة القطري سعود المهندي للتحقق من قدرة المدينة العراقية على استضافة الحدث الرياضي الخليجي الأبرز.

واجتمع صباح الاثنين أمناء سر الاتحادات الخليجية واتحادي العراق واليمن لكرة القدم لمناقشة الملاحظات التي أبدتها لجنة التفتيش خلال الزيارات السابقة للبصرة، على أن تتم مراجعة التقرير النهائي للجنة واعتماده ورفعه لرؤساء الاتحادات في اجتماع الثلاثاء.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن قرار نقل البطولة من البصرة إلى جدة سيكون حاسما، خاصة وأن قرار الاتحاد الدولي (فيفا) وتصريحات رئيسه السويسري جوزيف بلاتر الأخيرة برفض رفع الحظر الدولي على الملاعب العراقية وعدم السماح بإقامة المباريات الودية والرسمية في وجهت ضربة قوية للعراق الذي يحاول تثبيت حقه باستضافة "خليجي 22".

وكان الاتحاد العراقي قد تقدم بطلب الالتماس لرفع الحظر الدولي عنه إلى الاتحاد الدولي لمناقشته في اجتماعه الأخير، ولكن اللجنة التنفيذية للفيفا قررت الجمعة مواصلة حظر إقامة المباريات الدولية في العراق.

وذكرت تقارير عراقية محلية أن العراق يتجه للانسحاب من كأس الخليج إذا تقرر نقلها من البصرة إلى جدة.

ونقلت قنوات إعلامية عن جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة العراقي أن مجلس الوزراء قرر الطلب من اتحاد اللعبة الانسحاب من بطولة كأس الخليج في حال عدم إقامتها في البصرة ونقلها إلى مدينة جدة السعودية.
XS
SM
MD
LG