Accessibility links

logo-print

'أوقفوا الجلد وأطلقوا سجناء الرأي'.. رسالة حقوقية لقادة الخليج


قمة أميركية-سعودية احتضنها البيت الأبيض

قمة أميركية-سعودية احتضنها البيت الأبيض

وجه مركز الخليج لحقوق الإنسان رسالة مفتوحة للرئيس باراك أوباما، قبيل قمة كامب ديفيد التي ستجمعه بقادة دول مجلس التعاون الخليجي، من أجل الضغط لإطلاق سراح جميع المعتقلين من المدافعين عن حقوق الإنسان في الخليج.

وأوضح المركز أن المعتقلين "سجنوا فقط نتيجة لأعمالهم السلمية والمشروعة في مجال حقوق الإنسان (...) ولمجرد ممارستهم لحقهم في حرية التعبير والتجمع"، مشيدا بالدور الذي يلعبه المدافعون عن حقوق الإنسان في المساعدة على ضمان الاستقرار في الخليج ووضع حد للعنف.

وقال المركز إن إطلاق سراح المعتقلين من الحقوقيين "هو دليل على رغبة حكومات منطقة الخليج بالبدء بحوار صحي في ظل ما تعانيه المنطقة من حروب واضطرابات".

وحث مركز الخليج لحقوق الإنسان الرئيس أوباما على الضغط من أجل إطلاق سراح سجناء الرأي في البحرين، بما في ذلك نبيل رجب، عبد الهادي الخواجة، عبد الجليل السنكيس وناجي فتيل، وتأمين حمايتهم من الملاحقة والتعذيب والاضطهاد بسبب أنشطتهم السلمية في مجال حقوق الإنسان.

ودعا كذلك إلى الإفراج عن الحقوقيين السعوديين رائف بدوي، وليد أبو الخير ومحمد البجادي، والسعي إلى وضع حد لعقوبة الجلد وجميع المدافعين السلمين عن حقوق الإنسان الذين "سجنوا ظلما في ما يعرف بقضية "الإمارات 94"، بما في ذلك الحقوقي محمد الركن.

وشدد على ضرورة وضع حد لعقوبة السجن بحق المدافعين عن حقوق الإنسان و كل من يطالبون سلميا من أجل الإصلاح وحقوق الإنسان في البحرين، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

المصدر: مركز الخليج لحقوق الانسان

XS
SM
MD
LG