Accessibility links

هجوم في شمال بغداد يؤدي إلى مقتل ثمانية من عناصر الصحوة


عناصر من قوات الصحوة، ارشيف

عناصر من قوات الصحوة، ارشيف

قتل ثمانية من عناصر قوات الصحوة التي تدعمها الحكومة العراقية، في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش قرب مدينة طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، فيما تواصلت مظاهرات في عدد من المدن العراقية ضد سياسة حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وأفادت مصادر أمنية أن مسلحين يرتدون زيا عسكريا ويستقلون سيارات عسكرية، اقتحموا نقطة تفتيش للصحوة عند قرية الحليوة، واقتادوهم إلى منطقة قريبة بعد أن خطفوا مسؤولهم أيضا، وقاموا بإعدامهم بالرصاص.

وأضاف المصدر أن القوة الأمنية التي عثرت على جثث عناصر الصحوة في منزل مهجور، اكتشفت أن احدهم مازال على قيد الحياة، ونقلته إلى المستشفى في محاولة لإنقاذ حياته.

وفي هذا الشأن، أثنى أمين عام مجلس محافظة صلاح الدين نيازي معمار أوغلو على جهود الصحوة في المنطقة في محاربة تنظيم القاعدة، الذي قال انه بدأ ينشط من جديد.

مظاهرات منددة بالمالكي

هذا وتجددت المظاهرات التي يشهدها العراق كل يوم جمعة حيث شارك آلاف من المواطنين في مظاهرات بمحافظة الأنبار الجمعة بعد أداء صلاة موحدة، منددين بسياسة الحكومة المركزية في إدارة البلاد، وداعين إلى تنفيذ مطالبهم.

وانتقد رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد أبو ريشة خلال كلمة ألقاها سياسات الحكومة المركزية في إدارة الأزمات التي تشهدها البلاد. وطالب أبو ريشة الحكومة المركزية بحل المحكمة الجنائية العليا وإطلاق سراح وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم وعدد من القادة العسكريين المعتقلين معه.

وخلال المظاهرات التي حملت شعار "جمعة العراق أو المالكي" حذر إمام وخطيب الجمعة في مدينة الرمادي الشيخ عبد المنعم البدراني من مخطط إيراني يسعى إلى الهيمنة على العراق، داعيا الطوائف العراقية كافة إلى الالتزام بثوابت الوحدة الوطنية.

ودعا البدراني رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى دعم مطالب المتظاهرين.

وشهدت أقضية هيت وعنه والقائم إقامة صلاة موحدة مماثلة أعقبتها مظاهرات منددة بسياسة المالكي.

وهذا فيديو من مظاهرات الجمعة:

XS
SM
MD
LG