Accessibility links

logo-print

تواصل الاشتباكات في اليمن ومدمرة إيرانية إلى خليج عدن


مسلحون حوثيون في اليمن

مسلحون حوثيون في اليمن

أرسلت طهران مدمرة جديدة وسفينة حربية إلى المياه القريبة من اليمن، حسب وسائل إعلام إيرانية رسمية.

ونقلت محطة "برس تي في" عن الأدميرال حبيب الله سياري قوله إن تلك السفن ستكون جزءاً من حملة مكافحة القرصنة وحماية المسارات البحرية للسفن في تلك المنطقة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل قناة "الحرة" في اليمن:

من جانب آخر، رأى وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد أن إيران تتدخل في الصراع اليمني وفي أماكن أخرى في المنطقة، وأن دول الخليج العربية ليس لديها ما يجعلها تأمل في بناء علاقات طبيعية مع طهران.

وقال عبد الله بن زايد خلال مؤتمر صحافي إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يريد من مجلس الأمن إصدار قرار يلزم كل الأطراف بالمشاركة في الحوار ويفرض حظراً على شراء السلاح من جانب الحوثي والجماعات المسلحة الأخرى.

وفي الإطار عينه، أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف محادثات في سلطنة عمان تتعلق بالوضع في اليمن، وتوجه بعد ذلك إلى باكستان.

وقال ظريف من إسلام أباد إنه على باكستان وإيران العمل معاً لإيجاد حل سياسي لأزمة اليمن.

ميدانياً، قتل الأربعاء ما لا يقل عن 20 مسلحاً تابعين للحوثيين في كمينين منفصلين، أحدهما في محافظة الضالع والثاني في محافظة لحج، وذلك في سياق المواجهات الدائرة في جنوب البلاد بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى.

وفي عدن، أفادت الأنباء بأن القوات الموالية للرئيس اليمني تمكنت من طرد المسلحين الحوثيين إلى أطراف المدينة في ظل استسلام عناصر الحوثيين والقوات الموالية لهم.

في غضون ذلك، جدد طيران التحالف الذي تقوده السعودية قصف مناطق عدّة في صنعاء والمناطق المحاذية لها، في حين يعيش سكان العاصمة وضعاً صعباً جراء الأزمة الاقتصادية وشح المواد النفطية إضافة إلى الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اليمن:

المصدر: "راديو سوا" وقناة "الحرة" ووكالات

تحديث 19:05 بتوقيت غرينتش

لقي 11 شخصا على الأقل مصرعهم في مواجهات جديدة اندلعت الأربعاء في عدن بين مسلحين حوثيين ومقاتلين موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأبلغ مصدر عسكري وكالة الصحافة الفرنسية أن مقاتلي اللجان الشعبية الموالية لهادي هاجموا مواقع للحوثيين في حي دار سعيد شمال عدن.

وقال المصدر إن المعارك أسفرت عن مقتل ثمانية حوثيين وثلاثة عناصر من قوات هادي.

وقد شنت طائرات مشاركة في عملية "عاصفة الحزم" غارات جديدة خلال الليل استهدفت مطار عدن الذي يسيطر عليه الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح. ونفذت الطائرات غارات أيضا على قاعدة العند الجوية في محافظة لحج.

(آخر تحديث 03:26 ت غ)

أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء قرارا يقضى بتعيين العميد عبد الرب الشدادي قائدا للمنطقة العسكرية الثالثة واللواء 13 مشاة في محافظة مأرب التي تشهد تحشيدا قبليا تحسبا لمحاولة الحوثيين السيطرة على المحافظة النفطية الهامة.

وكان الرئيس هادي قد أصدر اليومين الماضيين قرارات إقالة لرئيس أركان الهيئة العامة وعدد من قادة الألوية العسكرية، وقرر إحالة بعضهم إلى محاكمة عسكرية، وذلك بعد انقسام الجيش في المواجهات الدائرة حاليا وإظهار عدد من القادة العسكريين موالاة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ووقوفهم في الحرب الدائرة في الجنوب إلى جانب الحوثيين.

ميدانيا، كثفت قوات التحالف قصفها لمواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق صالح في صنعاء وإب والضالع وعدن وتعز والحديدة.

وفي تطور لافت تعرضت تعزيزات عسكرية وبشرية كانت في طريقها إلى الحوثيين في عدن، لكمينين منفصلين، الأول في محافظة إب، والآخر في محافظة تعز، من قبل مسلحين قبليين.

مزيد من التفاصيل عن التطورات الميدانية في اليمن في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG