Accessibility links

logo-print

هيغل يطالب المسؤولين الأفغان بتوقيع الاتفاق الأمني


وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إنه إذا لم يوقع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي على الاتفاقية الخاصة ببقاء القوات الأميركية في أفغانستان فلن يكون ثمة "خيار أمام الولايات المتحدة سوى عدم البقاء هناك".

وأضاف في لقاء مع شبكة سي بي إس الأميركية أن واشنطن ستتخذ هذا القرار لأنه "لا يمكن التعهد بوجود أي قوات في أفغانستان ما لم تكن هناك اتفاقية تشير إلى أحكام الحفاظ على سلامتها وحمياتها".

وقال إن" ثمة احتمال حقيقي، لأنه إذا لم تكن هناك اتفاقية أمنية ثنائية فهذا يعني أننا لا يمكننا حماية قواتنا التي ستبقى في أفغانستان بعد عام 2014، كما أن أحدا من الشركاء الدوليين لن يبقوا هناك أيضا".

وأعرب عن أمله في أن يتوصل الرئيس الأفغاني إلى القرار الصحيح بالتشاور مع شعبه ومستشاريه "من أجل أن نتمكن من التخطيط، ولأغراضنا الخاصة وكذلك شركائنا الدوليين".

وكان هيغل قد ذكر السبت أن نظيره الأفغاني باسم الله محمدي أكد له أن الاتفاق الأمني بين البلدين سيوقع "خلال مهلة معقولة".

ويفترض أن ينظم الاتفاق شروط وجود الجنود الأميركيين بعد عام 2014 أي بعد أن تكون قوات الناتو قد انسحبت من أفغانستان، وهي تعد حاليا بنحو 73 ألف جندي (46 ألف أميركي و27 ألفا من الدول الحليفة) لدعم حكومة كابول التي تواجه تمرد حركة طالبان.

إلا أن الرئيس الأفغاني يرفض توقيع الاتفاق ويعتبر أن خلفه الذي سيتسلم السلطة بعد انتخابات أبريل/نيسان المقبل هو الذي من المفترض أن يوقع عليه.

في المقابل، يعتبر الأميركيون أن التأخير في التوقيع لن يسمح لهم بالإعداد لمرحلة ما بعد مطلع عام 2014 والتي تتضمن بشكل خاص إبقاء جنود أميركيين يقومون بتدريب القوات الأفغانية.
XS
SM
MD
LG