Accessibility links

logo-print

هيغل يبدي قلقا من هزائم المعارضة المسلحة المعتدلة في سورية


تشاك هيغل

تشاك هيغل

أقر وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الخميس بأن النكسات التي منيت بها المعارضة المعتدلة، التي تتراجع أمام المقاتلين المتطرفين، تطرح "مشكلة عويصة".

وأوضح هيغل أن الولايات المتحدة تواصل دعم قوات الجيش السوري الحر إلا انها قررت تعليق مساعدتها من الأسلحة غير الفتاكة في شمال سورية إلى حين معرفة من هي المجموعات التي تسيطر على مخازن الأسلحة وعلى نقاط العبور على الحدود التركية.

وقال في مؤتمر صحافي إلى جانب وزير دفاع سنغافورة "أعتقد أن ما حدث في الأيام الأخيرة هو انعكاس لمدى تعقد وخطورة الوضع الذي لا يمكن التنبؤ به".

وأضاف "ما حدث يطرح مشكلة عويصة وسيكون علينا معرفة كيفية معالجتها مع الجنرال سليم إدريس والمعارضة المعتدلة"، موضحا "عندما تتعرض المعارضة المعدلة لنكسات فهذا أمر سيء لكن هذا هو ما نواجهه".

وقال مسؤول أميركي من جانبه طالبا عدم ذكر اسمه إن الجبهة الإسلامية، التي تشكلت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي من سبع مجموعات متشددة، استولت على "مجمع" مباني للجيش السوري الحر بالقرب من الحدود التركية.

وأضاف أن هذا الحدث كان له "أثر انتقالي" إلى مراكز أخرى للجيش السوري الحر لاذ مسؤولوها بالفرار خوفا من تعرضهم لهجوم الجماعات المتشددة.

وكانت أنباء صحافية قد أشارت إلى أن اللواء إدريس، رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر، قد فر من مقر هذا الجيش في باب الهوى وأنه موجود حاليا في قطر قبل أن ينفى الجيش الحر هذه المعلومات.

وردا على سؤال بشأن مصير اللواء إدريس أشار هيغل إلى أن الولايات المتحدة "تواصل دعم الجنرال إدريس والمعارضة المعتدلة" وستواصل إرسال المساعدات الإنسانية إلى سورية.
XS
SM
MD
LG