Accessibility links

logo-print

717 قتيلا بتدافع مشعر منى والسلطات السعودية تفتح تحقيقا


مسعفون يعالجون حاجا أصيب خلال التدافع بمنى

مسعفون يعالجون حاجا أصيب خلال التدافع بمنى

أمر ولي العهد السعودي محمد بن نايف الخميس بفتح تحقيق لمعرفة أسباب حادثة التدافع التي قتل فيها 717 شخصا خلال أداء شعائر الحج في منى بالقرب من مدينة مكة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن بن نايف الذي تولى رئاسة لجنة الحج العليا دعا إلى اجتماع طارئ للقيادات الأمنية المشاركة في أعمال الحج في مقر وزارة الداخلية في منى.

وكان وزير الصحة السعودي خالد الفالح تعهد في وقت سابق بفتح "تحقيق سريع وشفاف"، فيما دعا المتحدث الأمني لوزارة الداخلية منصور التركي إلى "عدم استباق نتائج التحقيق".

وقال إن "الحادثة وقعت على طريق 204 نتيجة تعارض الحركة بين الحجاج المتجهين على الشارع 204 عند تقاطعه مع الشارع 223 وارتفاع في الكثافة مما أدى إلى تدافع وبالتالي أدى إلى تساقط عدد من الحجاج".

وأضاف أن "ارتفاع درجة الحرارة والإعياء الذي كان عليه الحجاج نتيجة الجهد الذي بذلوه في المرحلة السابقة أسهما في سقوط عدد من الحجاج".

وأكد التركي أن عمليات التعرف على الجرحى وجثث الضحايا بدأت وستعلن أسماؤهم وجنسياتهم في وقت لاحق.

تحديث: 17:04 تغ

أدى تدافع للحجاج في منى بمكة صباح الخميس، إلى مقتل 717 من الحجاج على الأقل وإصابة 863 آخرين بجروح.

وعزا وزير الصحة السعودي خالد الفالح، الحادث إلى عدم التزام بعض الحجاج بالتعليمات. وقال لقناة الإخبارية الرسمية "لو التزم الكل بالتعليمات لما حصلت مثل هذه الحوادث".

وقال جهاز الدفاع المدني السعودي في حسابه على تويتر، إن الحادث وقع في شارع 204 بمنى، وإن فرقه شرعت في تفريق الكتل البشرية لإحصاء الضحايا وتوفير طرق بديلة لمسار الحجاج.

​ودفعت السلطات السعودية بـ4000 من أفراد الدفاع المدني و200 سيارة إسعاف للتعامل مع الحادث.

وأظهرت صور نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي جثث حجاج على الأرض، فيما يحاول مسعفون إنقاذ جرحى أصيبوا خلال التدافع.

وتوجه مئات آلاف الحجاج إلى مشعر منى صباحا، أول أيام عيد الأضحى، لرمي جمرة العقبة الكبرى، التي ترمز إلى رجم الشيطان.

المصدر: الدفاع المدني السعودي

XS
SM
MD
LG