Accessibility links

سكان حلب يطالبون الجيش الحر بإغاثة أحياء يسيطر عليها النظام


لاجئون سوريون- أرشيف

لاجئون سوريون- أرشيف

تظاهر الأربعاء سكان في حي بستان القصر الواقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في مدينة حلب شمال سورية، مطالبين بفك الحصار عن الأحياء التي يسيطر عليها النظام.

وحذر المرصد السوري لحقوق الإنسان من وقوع أزمة إنسانية حادة، قائلا إن "سكانا في حي بستان القصر (جنوب) خرجوا في تظاهرة الثلاثاء لمطالبة الكتائب المقاتلة بفتح معبر كراج الحجز"، الذي يؤدي إلى حي المشارقة الواقع تحت سيطرة قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

وطالب المتظاهرون بالسماح بإدخال المواد الغذائية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة القوات النظامية التي تعاني من أزمة غذائية حادة.

وعرض المرصد على موقع يوتيوب شريط فيديو يظهر العشرات من الشبان وهم يهتفون "الشعب يريد فك الحصار":



ويتقدم باتجاه المحتجين أربعة أشخاص يُعتقد أنهم مقاتلون معارضون يرتدون قمصانا قطنية سوداء اللون ويحمل أحدهم مسدسا، فيما بدا أنها محاولة لتفريقهم.

وقال المرصد إن الناشطين دعوا إلى تظاهرة جديدة يوم الخميس.

وكان المرصد أفاد الثلاثاء بوقوع أزمة غذائية حادة في الأحياء التي يسيطر عليها النظام في حلب، مشيرا إلى أن هذا الأخير "يواجه صعوبة في إيصال الإمدادات إلى المدينة" عبر طريق السلمية المقطوعة في حماة (وسط) بسبب المعارك، كما أن الطريق الدولي بين حلب واللاذقية (غرب) قطعت منذ أيام بعد تفجير المعارضين أحد الجسور، في حين يبقى مطار حلب الدولي مغلقا جراء حصار المعارضين.

وبث المرصد شريطا ثانيا يظهر فيه شيخ من "الهيئة الشرعية" التي شكلتها كتائب إسلامية مقاتلة في حلب لإدارة شؤون السكان، وهو يحاول إقناع العناصر المسؤولين عن الحاجز بالسماح بعبور الناس.

دعم الأمم المتحدة

أعلن معاون وزير الخارجية السوري حسام الدين أن مساعدات عاجلة سترسل بدءا من غد الخميس إلى حلب بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وقال خلال اجتماع في دمشق للجنة الإغاثة العليا بين الحكومة السورية ومنظمات الأمم المتحدة "اليوم كان لدينا اجتماع هام لتكثيف الجهود المشتركة لإرسال مساعدات إنسانية ملحة إلى محافظة حلب، وتم الاتفاق على أن يبدأ هذا العمل بشكل مباشر اعتبارا من صباح الغد".

وأشار إلى استعداد الحكومة السورية "لتسهيل ودعم عمل الأمم المتحدة لنقل المساعدات الإغاثية بأسرع ما يمكن تلبية للاحتياجات المتنامية هناك".

وبقيت حلب، كبرى مدن الشمال السوري، مدة طويلة في منأى عن النزاع العسكري في سورية حتى يوليو/تموز 2012، عندما اندلعت فيها معارك باتت شبه يومية، بينما يتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على أحيائها.
XS
SM
MD
LG