Accessibility links

تقرير: حماس أقوى بكثير من عام 2008


اعتراض صواريخ حماس من قبل منظومة القبة الحديدية

اعتراض صواريخ حماس من قبل منظومة القبة الحديدية

لا تزال قدرات حماس العسكرية مثار جدل لدى الأوساط الإسرائيلية، ورغم أن الحركة وإسرائيل تخوضان حربا إعلامية أكثر شراسة يحاول من خلالها كل طرف إقناع الرأي العام العالمي بأن الطرف الآخر فشل في كسب المعركة، يرى مراقبون أن قدرات حماس تنامت بشكل كبير حتى لو فشلت صواريخها في الوصول إلى أهداف محددة بدقة.

في واشنطن، صرحت مساعدة المتحدثة بسام الخارجية الأميركية ماري هارف بأن الولايات المتحدة لا تملك أدلة على أن حركة حماس أطلقت صواريخ حرارية مضادة للطائرات خلال المواجهات الحالية مع إسرائيل.

ومع تعليق الرحلات الجوية إلى مطار بن غوريون، قالت المتحدثة إن هذا القرار اتخذ على ضوء معلومات تفيد بأن حماس لديها صواريخ تستطيع الوصول إلى مطار بن غوريون.

وفي تقرير لها بعنوان "تكتيكات حماس توقع خسائر فادحة في التوغل البري الإسرائيلي" قالت وكالة رويترز إن مقاتلي "حماس الذين يستخدمون الأنفاق والألغام والشراك الخداعية والقناصة حققوا خسائر قياسية بالقوات الإسرائيلية التي تشن هجوما في قطاع غزة بعدما أمضى المقاتلون سنوات في التدريب على حرب المدن مع مهارة تكتيكية جديدة".

وتابعت الوكالة أن الحركة استغلت شبكة واسعة من الأنفاق السرية لتقنص قوات الإسرائيلية وتفجر مركباتهم وتنجح في قتل 32 جنديا، وهو تقريبا ثلاثة أمثال قتلى الجيش الإسرائيلي في آخر اشتباكات برية كبيرة في حرب 2008-2009.

ونجحت حماس في إرسال طائرات من دون طيار وغواصين من أفراد الكوماندوس ومهاجمين عبر الأنفاق لنقل المعركة إلى داخل إسرائيل.

وفي عملية تسلل من تلك العمليات، ارتدى مقاتلو حماس زيا عسكريا إسرائيليا كاملا لكن كشف أمرهم لأنهم كانوا يحملون بنادق كلاشنيكوف وليس النسخة القياسية من بنادق M-16 أو بنادق تافور الهجومية.

وتقول الحركة إنه في اليوم الأول من توغل القوات الإسرائيلية لبدء تدمير الأنفاق، تابع مقاتلوها ناقلة جند مدرعة لإسرائيل تترنح وسط شبكة من الشراك الخداعية التي نصبوها، قبل تفجيرها وقتل من فيها.

لكن قدمت إسرائيل رواية مختلفة قائلة إن المركبة كانت جزءا من قافلة أصابتها عدة قذائف مضادة للدبابات.

في مقابل ذلك، يؤكد المسؤولون والمتحدثون الإسرائيليون في تصريحاتهم الرسمية أن حماس فشلت في صد الهجوم البري، واتهموها باستخدام المدنيين كدروع بشرية، وقدموا مقاطع فيديو للتدليل على ذلك.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يؤكد في صفحته على موقع فيسبوك أن حماس فشلت خلال العملية الأيرة.

يقول أدرعي إن الحركة نفدت عميلات تسلل فاشلة عبر الأنفاق والبحر، وأطلقت صواريخ بشكل عشوائي أدت إلى ضرب البنى التحتية لقطاع الكهرباء في القطاع، كما فشلت مرتين خرق المجل الجوي الإسرائيلي.

ويقول إن منظومة الصواريخ التابعة للحركة "ضربت في جزء كبير منها. والمتبقية، بغض النظر على إطلاقها، فإنها فشلت فشلا ذريعا".

ويرى أن الحركة بفضل هذه الضربات أصبحت"متخبطة جدا وتكتفي بإصدار بيانات حول إطلاق صواريخها لغرض الإطلاق".

ورغم هذه الخسائر، رأى متحدث عسكري آخر هو بيتر ليرنر أن الجيش واجه "عدوا أقوى بكثير في ميدان المعركة". وأشار إلى أن مسلحي حماس تلقوا تدريبات مكثفة وحصلوا على إمدادات جيدة.

"لديهم حافز جيد يجب أن نكسره"

وقال مسؤول آخر لرويترز طالبا عدم الكشف عن اسمه "استخدموا كل شيء ضدنا. الصواريخ والكمائن وحتى الحمير والكلاب (المحملة بالقنابل). إنه يثبت مدى جدية التحدي. يجب أن نكسر حافزهم وأن نظهر لهم أن الأمر غير مجد".

وأكد المسؤول أن الفوز بمعركة الشجاعية سيظهر لحماس مدى تصميم الجيش الإسرائيلي.

وقالت رويترز إن صحافييها زاروا موقعا عسكريا لحماس خلال دورات تدريبية عسكرية لمقاتلين في الحركة بملابس إسرائيلية كاملة، وكان ذلك في نيسان /أبريل.

ولاحظ صحافيو رويترز أن معنويات الشبان كانت عالية وأنهم كانوا يدونون ملاحظات عن تكتيكات القتال، واستعرضوا مناورات تضمنت محاكاة لإطلاق قذائف مورتر على نماذج دبابات انقضت عليها مجموعتان من المقاتلين من أنفاق قريبة. وحمل أحد المقاتلين على كتفه متطوعا مترنحا مثل دور جندي إسرائيلي.

"ليس خسارة كبيرة"

يقول المحلل من غزة عدنان أبو عامر إن مقتل 60 أو 70 مقاتلا من حماس في جناح عسكري يضم حوالي 20 ألف مقاتل ليس بخسارة كبيرة .

ليست محلية الصنع تماما

وعلى الرغم من تأكيدات حماس أن صواريخها محلية الصنع، إلا أن ثمة تقارير شبه مؤكدة بأن حماس لا تزال تستفيد من دعم إيران رغم الخلافات بينهما حول تأييد الرئيس السوري بشار الأسد في حربه ضد معارضيه.

ويشير مسؤول رفيع بالمخابرات الإسرائيلية إلى دول "المحور المتطرف" إيران أو سورية أو جماعة حزب الله في لبنان التي أمدت حماس بجيل جديد من الأسلحة البرية.

ويشير في ذلك إلى صواريخ كورنيت الموجهة المضادة للدبابات والقذائف الصاروخية آر.بي.جي-29 التي تطلق من الكتف.

ورجح المتحدث العسكري الإسرائيلي ليرنر تلقي مقاتلي حماس تدريبات من إيران لأن التكتيكات التي استخدمتها مشابهة للتكتيكات الإيرانية، على حد قوله.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG