Accessibility links

'فشل' مساعي التهدئة في #غزة.. ونشاط قطري لإبرام اتفاق جديد


رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية- أرشيف

رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية- أرشيف

أعلنت حركة حماس ليل السبت الأحد رفضها دعوة من مصر لزيارة وفد منها برئاسة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل للقاهرة لمناقشة الاقتراح المصري بوقف إطلاق النار .

وقال بيان الحركة الذي نشر على صفحة القيادي حماس عزت الرشق إنها مستعدة للتعاون مع أي تحرك من أي طرف بما يحقق المطالب الفلسطينية المحددة والتي سلمت للأطراف المختلفة في الأيام الماضية.

وكانت حماس رفضت اقتراحا بالتهدئة تقدمت به مصر في حين وافقت عليه إسرائيل، وذلك قبل توسيع إسرائيل نطاق عمليتها العسكرية على قطاع غزة وبدء هجوم بري.

وأكدت القاهرة السبت تمسكها بالمبادرة التي طرحتها. وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس إن بلاده لا تعتزم تعديل مبادرتها.

ورأى شكري أن المبادرة المصرية "تلبي احتياجات كلا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي وتحظى بقبول عربي ودولي".

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي، من جهته، بعد محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء السبت، أن محاولات إبرام اتفاق تهدئة في قطاع غزة باءت بالفشل.

وقال فابيوس الذي زار إسرائيل بعد محادثات في مصر والأردن إن الدعوة إلى وقف إطلاق النار لم يتم الاستجابة لها، محذرا من خطر وقوع مزيد من الخسائر بين المدنيين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر قطري رفيع إن الدوحة ستستضيف اجتماعا بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد في محاولة للتوصل إلى اتفاق.

وقال المصدر إن الاجتماع سيعقد في الدوحة برئاسة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر.

وأضاف أن قطر قدمت مطالب حماس للمجتمع الدولي، وأن محادثات الأحد تهدف إلى مزيد من التفاوض بشأن هذه المطالب.

وقال المصدر القطري الرفيع إن من المقرر أيضا أن يلتقي عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بعد اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة.

(آخر تحديث 18:29 ت غ)

أعلن متحدث باسم حركة حماس السبت أن الحركة سلمت رسميا مطالب الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة للالتزام بتهدئة مع إسرائيل إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتركيا وأطراف عربية.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس "سلمت حماس رسميا مطالب المقاومة الفلسطينية للأطراف المعنية بما فيها قطر وتركيا والجامعة العربية والسيد محمود عباس".

من جهة ثانية قال مصدر مقرب من حماس فضل عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسة إن أهم المطالب، التي اشترطتها فصائل المقاومة وعلى راسها حماس ووردت في اللائحة التي سلمت هي "وقف العدوان والحرب على قطاع غزة، ورفع كامل للحصار عن القطاع، وفتح كافة المعابر وحرية الصيد بعمق 12 ميلا بحريا".

وأشار إلى أن من بين المطالب أيضا "حرية الحركة في المناطق الحدودية والإفراج عن المعتقلين في صفقة شاليط الذين اعتقلوا مؤخرا في الضفة الغربية".

وكانت إسرائيل عادت واعتقلت عشرات الفلسطينيين الذين أفرج عنهم في إطار صفقة التبادل مع الجندي جلعاد شاليط، الذي كان محتجزا في غزة.

ورفضت حركة حماس اقتراحا بالتهدئة تقدمت به مصر في حين وافقت عليه إسرائيل قبل بدء الهجوم البري.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG