Accessibility links

logo-print

ولاية واشنطن الأميركية تطلب مساعدة فدرالية بعد تسرب نووي


موقع هانفورد للاحتياطي النووي المطل على نهر كولومبيا في جنوب ولاية واشنطن

موقع هانفورد للاحتياطي النووي المطل على نهر كولومبيا في جنوب ولاية واشنطن

قال جاي انسلي حاكم ولاية واشنطن إن ستة صهاريج تحت الأرض في موقع هانفورد للاحتياطي النووي المطل على نهر كولومبيا في جنوب ولاية واشنطن، تسرب نفاية مشعة.

وأضاف اينسلي أن حجم التسرب في الموقع الذي كان يستخدم في الماضي لإنتاج القنابل النووية الأميركية "مقلق"، غير أنه أوضح بعد لقاء مع وزير الطاقة ستيفن شو في العاصمة الأميركية أن ليس هناك خطر آني أو في المستقبل القريب على صحة المواطنين.

بيد أنه أضاف أن سكان الولاية يشعرون بالقلق من التسرب الذي وقع على بعد حوالي ثمانية كيلومترات من نهر كولومبيا.

وقال الحاكم إن وزير الطاقة أبلغه الأسبوع الماضي عن تسرب من أحد الأحواض، لكن الأخير أقر بأن وزارته لم تدقق بشكل صحيح في المعلومات التي كانت متوفرة لديها وكان يمكن أن تكشف عن تسرب من الأحواض الأخرى.

وصرح إينسلي أن "هذا الأمر يثير تساؤلات جدية بشأن 149 وعاء تحوي طميا وسوائل مشعة في هانفورد"، مشيرا إلى أن هناك حاجة إلى إجراءات جديدة لتفريغ الأوعية المتقادمة وسررت بسماع وزارة الطاقة تتحدث عن إمكانيات جديدة لتسريع العملية".

ويبعد موقع هانفورد النووي، الذي كان في الأصل يستخدم لإنتاج البلوتونيوم الذي استعمل في صنع القنبلتين النوويتين اللتين ألقيتا على اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945، حوالي 300 كيلومتر جنوب شرق مدينة سياتل.

تجدر الإشارة إلى أن الإنتاج النووي شهد ارتفاعا خلال الحرب الباردة، لكن تم إغلاق آخر مفاعل في 1987، فيما أبرمت السلطات الفدرالية والدولة اتفاقا في 1989 لتنظيف الموقع وأحواضه الـ177. وتتحدث مجموعة اريفا الفرنسية المرتبطة بإدارة الموقع منذ 2008 عن 170 وعاء فقط تحوي 200 ألف متر مكعب من النفايات الكيميائية والمشعة.
XS
SM
MD
LG