Accessibility links

logo-print

شريط فيديو يحرج الجيش الإسرائيلي


جنود إسرائيليون في الخليل، أرشيف

جنود إسرائيليون في الخليل، أرشيف

أكد الجيش الإسرائيلي أنه بدأ التحقيق في ملابسات الحادث الذي بثته قنوات التلفزيون الإسرائيلية، ويظهر فيه ضابط إسرائيلي وهو يعتدي بالضرب على شاب فلسطيني في الـ17 من عمره، عند نقطة تفتيش في مستوطنة بيت هداسا في مدينة الخليل.

وانتهى الحادث بمحاولة الفتى، الذي كان ينزف من أنفه، الهروب إلا أنه اعتقل في نهاية المطاف ونقل في سيارة تابعة للجيش الإسرائيلي وهو مكبل البدين ومعصوب العينين. وقالت بتسليم إنه نقل إلى قاعدة عسكرية قريبة حيث تم الإفراج عنه بعد فترة وجيزة. كما أشارت إلى أنه أصيب بكسر في الأنف وانه تلقى العلاج في مستشفى محلي.

وكانت منظمة بتسليم الإسرائيلية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينة قد التقطت شريط الفيديو وطلبت من الجيش أن يجري تحقيقا في ملابساته، بحسب ما قاله الباحث الميداني للمنظمة في الخليل موسى أبو رشرش.

وأضاف رشرش أن الاعتداءات على الفلسطينيين مستمرة طيلة الوقت في المدينة، مشيرا في لقاء مع مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إلى أن "أحداثا من هذا القبيل تتكرر في أماكن كثيرة في الخليل خاصة في ظل وجود المستوطنين والجيش في داخل المدينة".

واتهم الجيش الإسرائيلي منظمة بتسليم بأنها قامت بإعادة إخراج شريط الفيديو بهدف إحراج إسرائيل وهذا ما نفته المنظمة على لسان الناطقين باسمها.

وعلى ضوء الحادث عاد التوتر ليسود مدينة الخليل وخاصة البلدة القديمة.
XS
SM
MD
LG