Accessibility links

الرئيس اللبناني يحذر حزب الله من التدخل في سورية


أنصار حزب الله اللبناني يتظاهرون دعما للنظام السوري

أنصار حزب الله اللبناني يتظاهرون دعما للنظام السوري

حذر الرئيس اللبناني ميشال سليمان الجمعة حزب الله من "الفتنة" على خلفية مشاركة الجماعة المسلحة في المعارك الى جانب القوات النظامية السورية الجارية بين قوات المعارضة والجيش النظامي السوري لا سيما في مدينة القصير.

وقال سليمان في بيان وزعه مكتبه الإعلامي "إن معاني المقاومة أعلى وأسمى من كل المعاني ومن أن تغرق في رمال الفتنة، إن في سورية، أو في لبنان، أكان ذلك لدى شقيق أو صديق" وذلك في إشارة إلى الحزب ذي الترسانة الضخمة من الأسلحة.
ويأتي تصريح سليمان في وقت تستمر فيه الاشتباكات في مدينة طرابلس شمالي لبنان بين مسلحين علويين مؤيدين لحزب الله وسوريا، ومسلحين سنة مع المعارضة السورية وضد حزب الله. وهي اشتباكات اندلعت الأحد بعد توتر بين منطقتي التبانة السنية وجبل محسن العلوية على خلفية تدخل حزب الله المسلح في القصير إلى جانب القوات النظامية السورية.
ويقول مراقبون إن حزب الله لم يعد يخفي منذ أسابيع مشاركته في القتال في مقام السيدة زينب وفي منطقة القصير حيث حقق مع القوات النظامية تقدما نحو المدينة التي تعتبر من
أبرز معاقل مسلحي المعارضة في محافظة حمص وسط سوريا.
وأثارت هذه المشاركة انتقادات دولية واسعة، أبرزها من الرئيس الأميركي باراك
اوباما الذي أعرب الإثنين عن "مخاوفه حيال الدور المتنامي لحزب الله في سوريا"،
وذلك في اتصال مع سليمان.
كما يعتزم الاتحاد الأوروبي درس طلب بريطاني لإدراج الجناح المسلح للحزب
الشيعي على قائمة المنظمات الإرهابية، كما أعلنت باريس أنها ستقترح هذا الإدراج
بسبب دعم الحزب لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

اشتباكات شمالي لبنان

وميدانياً، استمرت الاشتباكات وأعمال العنف بين منطقتي التبانة وجبل محسن في طرابلس شمالي لبنان.

وبلغ عدد قتلى المعارك الدائرة منذ الأحد 23 شخصا بحسبما أفاد مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار المصدر إلى إصابة 197 شخصا آخرين بجروح، وأشار مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن مناطق الاشتباكات ظلت مقفرة مع تسجيل انتشار للجيش اللبناني فيها كما أقفلت المدارس لليوم الثاني على التوالي.
XS
SM
MD
LG