Accessibility links

logo-print

جريحان في انفجار استهدف موكباً لحزب الله شرق لبنان


جنود من الجيش اللبناني يحرسون السيارة التابعة لحزب الله بعد اصابتها بالانفجار

جنود من الجيش اللبناني يحرسون السيارة التابعة لحزب الله بعد اصابتها بالانفجار

استهدف انفجار عبوة ناسفة الثلاثاء موكبا لحزب الله في البقاع شرق لبنان على الطريق المؤدية الى معبر المصنع الحدودي مع سوريا، ما تسبب بإصابة شخصين بجروح، بحسب ما ذكر مصدر أمني.
ويعد هذا التفجير الرابع من نوعه في المنطقة خلال شهرين، وقد استهدفت التفجيرات السابقة مواكب للجيش اللبناني وللحزب المتحالف مع دمشق.
وقال المصدر الأمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن "عبوة مزروعة إلى جانب الطريق انفجرت لدى مرور موكب لحزب الله عند مفترق بلدة مجدل عنجر، ما تسبب بإصابة سيارة وجرح شخصين داخلها"، مشيرا إلى أن الموكب تابع سيره.
وذكرت"الوكالة الوطنية للإعلام" أن العبوة استهدفت سيارة جيب من نوع "جي إم سي" رصاصية اللون تحمل لوحة رقمها 259431/ب.
وأدى الانفجار بحسب الوكالة إلى إصابة كل من حسين علي دير وفادي عبد الكريم، وقد نقلا إلى مستشفى شتورة، وتبين لاحقا أن رقم السيارة هو لسيارة أخرى من نوع بيجو.
وذكر شاهد عيان لوكالة الصحافة الفرنسية أن سيارة جيب أخرى توقفت فور وقوع الانفجار قرب السيارة المستهدفة ونقل ركابها الأشخاص الذين بداخلها وبينهم جرحى إلى سيارتهم، قبيل أن تنطلق هذه الأخيرة بسرعة.
وقال مصور وكالة الصحافة الفرنسية الذي وصل إلى المكان إن الجيش فرض طوقا على المكان ومنع الجميع من الاقتراب من مكان الانفجار، مشيرا إلى أن الحادث وقع على المسرب المتجه صوب الحدود.
ونشرت على موقع توتير صورة قيل إنها للإنفجار بعد وقت قصير من وقوعه:
وفي السابع من يوليو/تموز الماضي، انفجرت عبوتان ناسفتان بفارق زمني قصير في منطقة الهرمل إحداهما في سيارة تابعة للجيش اللبناني، ما تسبب بإصابة ثلاثة أشخاص بينهم عنصران من الجيش.
كما انفجرت عبوتان في 28 يونيو/حزيران على الطريق العام في مدينة زحلة استهدفتا "موكبا أمنيا" بحسب الجيش، فيما قالت وسائل إعلام إنه لحزب الله.
كما انفجرت عبوة ناسفة في العاشر من يونيو/حزيران في منطقة تعنايل في البقاع في موكب آخر قيل إنه لحزب الله ايضا تابع طريقه نحو الحدود السورية.
XS
SM
MD
LG