Accessibility links

شواطئ للنساء المحجبات.. مغاربة يرفضون وآخرون: هذا حقنا


نساء محجبات

نساء محجبات

عاد الجدل حول الحريات الفردية ليتصدر النقاش على الشبكات الاجتماعية في المغرب، بعد أن خلف قرار مجموعة من الفنادق في مدينة الجديدة بمنع السباحة بالحجاب الشرعي استياء لدى جهات محافظة.

وقد دعت بعض الأصوات إلى إقامة شواطئ خاصة بالنساء المحجبات بعيدا عن الاختلاط.

وذكرت مواقع مغربية محلية أن مجموعة من الفنادق، أبرزها منتجع مازاغان الشهير في مدينة الجديدة منعت بشكل رسمي ارتداء الحجاب أو ما يسمى "البوركيني"، أثناء ولوج مسابح المنتجع.

وبرر المنتجع قراره بمنع ارتداء البوركيني أثناء السباحة بأسباب تتعلق بالصحة العامة، نافيا أن يكون الأمر عنصرية تجاه المحجبات.

وحذت فنادق مغربية أخرى حذو منتجع مازاكان، إذ منعت رسميا ملابس المحجبات في المسابح.

لوحة في فندق مغربي تمنع السباحة بالحجاب الشرعي

لوحة في فندق مغربي تمنع السباحة بالحجاب الشرعي

وقد اعتبرت أصوات عديدة أن القرار يعد تدخلا سافرا في الحريات الفردية ومعتقدات المغربيات، في بلد أغلب سكانه مسلمين.

ووجه النائب من حزب العدالة والتنمية الإسلامي والذي يقود الائتلاف الحكومي عبد العزيز أفتاتي انتقادات لوزير السياحة لحسن حداد، مطالبا إياه بـ"إيقاف هذا التدخل في معتقدات المغربيات وحريتهن الشخصية".

شاطئ خاص للنساء

في مقابل سياسات الفنادق القاضية بمنع النساء من ارتياد المسابح باللباس الشرعي، دعت صفحة على موقع فيسبوك إلى إحداث شاطئ خاص بالنساء في مدينة طنجة شمال المغرب.

وتؤكد الصفحة أن الدافع لإقامة شاطئ خاص بالنساء هو "تفادي الاختلاط. النساء لا يردن معصية الله بالتعري أمام الرجال. كما أن الاختلاط يتنافى وأعراف المدينة التي كانت ولاتزال مدينة محافظة".

ويتابع الصفحة أكثر من 3100 شخص، يطالبون بتوقيع عريضة وتقديمها إلى سلطات طنجة من أجل افتتاح الشاطئ.

.

.

من جانب آخر، دعا نشطاء على فيسبوك إلى تجاهل مثل هذه المطالب، "لأنها سياسوية".

ووصف بعضهم هذه المبادرة بـ"حملة انتخابية سابقة لأوانها تدعمها جهات إسلامية".

.

.

XS
SM
MD
LG