Accessibility links

logo-print

حكم بالسجن لعربي إسرائيلي بتهمة الاتصال بالمعارضة السورية


جنديان اسرائيليان على الحدود مع سورية

جنديان اسرائيليان على الحدود مع سورية

قضت محكمة إسرائيلية الاثنين، بالسجن سنتين ونصف في حق شاب عربي إسرائيلي انتقل إلى سورية، وانضم إلى قوى المعارضة التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

صدر الحكم من محكمة منطقة اللد بحق حكمت مصاروة وهو من سكان بلدة الطيبة شمال إسرائيل، بعد اعترافه "بالتخابر مع عميل للعدو ومغادرة إسرائيل بطريقة غير قانونية والتسلل".

وبحسب بيان صادر عن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، فإن المدان اعتقل في مارس / آذار الماضي، بعد أن "سافر إلى سورية للقتال بجانب المتمردين والانضمام إلى قوى الجهاد العالمي لمقاتلة الجيش السوري، وخضع لتدريبات عسكرية، وتم إرشاده حول كيفية استخدام الأسلحة في مخيم للقوى المعارضة".

وأضاف البيان أن مصاروة قال للمحققين، إنه ذهب إلى سورية للبحث عن شقيقه الذي كان يقاتل هناك، كما أخبرهم أن قوى المعارضة طلبت منه "تنفيذ هجوم انتحاري ضد قوات نظام الأسد ولكنه رفض ذلك، كما يقول".

من جهتها أكدت متحدثة باسم الجهاز أن "الشاباك يعتقد أن ظاهرة العرب الإسرائيليين الذين يذهبون إلى سورية للانضمام إلى الجهاد العالمي مقلقة حتى لو كان الأمر حاليا لا يشمل إلا بعض الحالات الفردية".

ويشكل عرب إسرائيل حوالي 20 في المئة من سكان إسرائيل ويقدر عددهم بأكثر من 1.3 مليون شخص.
XS
SM
MD
LG