Accessibility links

logo-print

باستثناء إيران.. العالم يحيي ذكرى الهولوكست


قضى في معسكر الاعتقال أوشفيتز خلال السنوات الخمس التي ظل فيها مفتوحا، أكثر من مليون ومئة ألف شخص

قضى في معسكر الاعتقال أوشفيتز خلال السنوات الخمس التي ظل فيها مفتوحا، أكثر من مليون ومئة ألف شخص

يحيي العالم، الأربعاء، الذكرى الـ71 لضحايا المحرقة النازية ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وتبنت الأمم المتحدة، منذ العام 2005، تاريخ الـ27 من كانون الثاني/ يناير، من كل عام، يوما دوليا لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكست.

وتقيم المنظمة الدولية مراسم وفعاليات في أنحاء مختلفة من العالم بالمناسبة.

ويحيل تاريخ الـ27 من كانون الثاني/ يناير على حدث تحرير أكبر معسكرات الاعتقال النازية، معسكر أوشفيتز، فوق تراب بولونيا حاليا، يوم 27 كانون الثاني/ يناير 1945، على يد جنود الجيش الأحمر السوفييتي.

وقضى في معسكر الاعتقال المذكور، خلال السنوات الخمس التي ظل فيها مفتوحا، أكثر من مليون ومئة ألف شخص.

احتفالات دولية

وتحيي منظمة الأمم المتحدة الذكرى الـ71 للهولوكوست بسلسلة من العروض والأنشطة، تحت موضوع "المحرقة والكرامة الإنسانية".

ويلقي الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، كلمة في حفل تذكاري الخميس، في قاعة الجمعية العامة، في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وأقامت الأمم المتحدة، منذ الاثنين الماضي، سلسلة من العروض. وتنظم، الخميس، جلسة مع المنظمات غير الحكومية تحت عنوان "مستقبل التعليم الخاص بالمحرقة".

وفي الولايات المتحدة، سينتقل الرئيس باراك أوباما إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن لحضور حفل تقيمه بالمناسبة.

وسيكرم الرئيس الأميركي مواطنين أميركيين اثنين وآخرين من بولندا، لجهودهما في إنقاذ يهود خلال المحرقة التي نفذها النظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

أما في ألمانيا، فافتتحت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، معرضا للأعمال الفنية رسمها سجناء يهود كانوا معتقلين في معسكرات الاعتقال النازية.

ويضم المعرض، وهو الأكبر خارج إسرائيل، أعمال 50 فنانا قضى أغلبهم في الهولوكوست.

علاوة على هذا، سيشارك أعضاء من الحكومة الألمانية في إحياء الذكرى في فعاليات يحتضنها مبنى البرلمان الألماني، بوندستاغ.

وفي فرنسا، يلقي رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، كلمة في حفل تقيمه منظمة اليونيسكو في مقرها بباريس.

إيران وإسرائيل

تحيي إيران ذكرى الهولوكوست على طريقة يعتبرها الكثيرون مستفزة لمشاعر اليهود في العالم.

وتنظم الجمهورية الإسلامية، في حزيران/ يونيو القادم بمدينة مشهد، مسابقة للرسوم الكاريكاتيرية للسخرية من المحرقة.

وتثير المسابقة، التي تنظم سنويا، غضب كثير من الدول.

وأعربت منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (يونسكو) عن احتجاجها الشديد على الخطوة الإيرانية، وفق ما نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وتعتزم المنظمة طرح الموضوع على الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال زيارته لمقرها في باريس.

أما إسرائيل، فتحيي رسميا ذكرى المحرقة النازية في الـ27 من شهر نيسان العبري الذي يصادف هذا العام الرابع من أيار/ مايو المقبل.

ويطلق على ذكرى الهولوكوست، في إسرائيل، رسميا اسم " ذكرى الكارثة والبطولة".

ورغم أن إسرائيل لا تحيي، بشكل رسمي، ذكرى المحرقة في التاريخ الذي حددته الأمم المتحدة، أي الـ27 من كانون الثاني/ يناير، إلا أن الباحثين في المركز العالمي للتوثيق والبحث والتعليم وإحياء ذكرى المحرقة، سيشاركون في المراسيم والفعاليات التي ستقام في عدد من الدول، مثل بلجيكا، وغانا، وكينيا، وأثيوبيا، ورواندا، وجنوب أفريقيا، والبرازيل، وروسيا، وسلوفاكيا.

وتزامنا مع إحياء الذكرى دوليا، كشفت الرئاسة الإسرائيلية وثائق ورسائل تعود إلى الزعيم النازي أدولف أيخمان، الذي كان يشغل منصب رئيس جهاز البوليس السري غيستابو.

واختطف أدولف أيخمان من العاصمة الأرجنتينية، بيونيس آيريس، سنة 1960، ونقل إلى إسرائيل حيث تمت محاكمته.

ومن بين الوثائق المنشورة، رسالة خطية وجهها أيخمان، يومين قبل إعدامه إلى الرئيس الإسرائيلي حينها إسحاق بن تسيفي، طالبا العفو.

المصدر: الأمم المتحدة/ نيوزويك/ هآرتس/ نيويورك تايمز

XS
SM
MD
LG