Accessibility links

logo-print

16 عاما من التشرد.. وفي 2016 تحولت إلى ثرية


الأميركية التي كانت متشردة واندا ويتر

الأميركية التي كانت متشردة واندا ويتر

على مدى 16 سنة، عاشت المسنة الأميركية ذات الـ 80 عاما واندا ويتر التشرد في العاصمة واشنطن. قضت الليالي الباردة في العراء وتحملت الجوع ونظرات المارة، كانت تتسول دولارات قليلة تسد بها رمقها أو تشتري بها ما تغطي به جسدا ّذهبت عقود بكثير من صلابته وقوته.

لكن هذه المسنة رغم كل ما فقدته من سنوات عمرها متشردة في الشوارع، فهي لم تفقد الأمل، حسب واشنطن بوست، يوما في الحصول على مبلغ كبير يصل إلى 100 ألف دولار ظلت تصر على تسلمه من صندوق الضمان الاجتماعي، بعد أن فقدت عملها ولم توفق في إيجاد وظيفة جديدة.

كانت ويتر تشعر بالألم حين يعتقد المارة أنها "مجنونة" وظلت تردد أمامهم أنها تملك مبلغ 100 ألف دولار في صندوق الضمان الاجتماعي.

وتفاعل مغردون مع هذه القصة.

تقول هذه المغردة: حفظ الله كل من ساعد واندا ويتر.

ويعلق هذا المغرد بدوره "واندا التي كانت متشردة في واشنطن دي سي برهنت على أنها تملك 100 ألف دولار لدى صندوق الضمان الاجتماعي."

"كانت أموالها. لقد عملت من أجلها وأرادت المبلغ الحقيقي. بدل أن يسلموه إليها ويقبلوا بأن عليهم دفعه، انتظرت واندا ويتر أزيد من عقد وهي تكابد من أجل الحصول عليه، وكان الجميع يعتقدون أنها مجنونة."

مرت السنوات الـ 16، ليأتي الأسبوع الماضي حاملا معه الخبر السعيد، لقد تمكنت ويتر أخيرا من الحصول على مستحقاتها بمساعدة محامية ذات خبرة في تسوية نزاعات المواطنين مع صندوق الضمان الاجتماعي.

وقالت دانييلا دي لا بييدرا محامية ويتر في اتصال مع موقع "الحرة" إن موكلتها بدأت الحصول على مستحقاتها من هيئة الضمان الاجتماعي عام 2006 قبل أن تتنازع معهم على قيمة الشيكات، وترفض صرفها قبل تصحيح الخطأ.

وأضافت لا بييدرا أنه أحيانا يكون من الصعب على المواطنين العاديبن التعامل بشكل فعال مع هيئة الضمان الإجتماعي:"من خلال خبرتي وجدت أن بعض المواطنين يكون من الصعب عليهم التواصل بشكل جيد مع الهيئة" من دون وجود محامي.

وحاولت ويتر التواصل مع الهيئة وأرسلت خطابين لكنه كان من الصعب التواصل معها لأنها كانت بلا منزل ولم يكن لديها عنوان.

المصدر: واشنطن بوست (بتصرف)/موقع قناة الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG