Accessibility links

نقل مبارك من مستشفى عسكري إلى مستشفى سجن طرة


الرئيس المصري السابق حسني مبارك خلال جلسة إخلاء سبيله

الرئيس المصري السابق حسني مبارك خلال جلسة إخلاء سبيله

نقلت السلطات المصرية الرئيس السابق حسني مبارك من مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة إلى مستشفى سجن مزرعة طرة في وقت مبكر يوم الخميس، كما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمنى مسؤول القول إن نجلي مبارك، علاء وجمال، يرافقان والدهما داخل محبسه بمستشفى السجن.

ونشرت صحيفة اليوم السابع مشاهد لنقل مبارك من المستشفى العسكري:

وقد تأخر نقل الرئيس السابق بسبب قيام المئات من أنصاره بقطع الطريق أمام مستشفى المعادي العسكري الذي كان يرقد فيه مبارك.

وكانت لجنة في الطب الشرعي قد أوصت في تقريرها الذي أصدرته يوم الأربعاء بإمكانية نقل الرئيس السابق بعدما بدا في حالة صحية أفضل خلال جلسة إعادة محاكمته التي عقدت يوم السبت الماضي والتي شهدت تنحى القاضي عن نظرها.

كما أعلنت محكمة استئناف القاهرة يوم الأربعاء أن إعادة محاكمة مبارك في قضية قتل المتظاهرين خلال الثورة التي أطاحت بحكمه ستبدأ في 11 مايو/ أيار القادم .

وكان وزير الداخلية محمد إبراهيم قد أكد أن مستشفى سجن طرة مؤهل تماما للتعامل مع الحالة الصحية للرئيس السابق وأنه في حالة حدوث أي أزمة صحية طارئة يمكن تحويله إلى المستشفيات الخارجية.

ونقلت صحيفة الأهرام عن مصدر في الطب الشرعي القول إن التقرير الطبي الأخير "أوصى بمتابعة الحالة الصحية لمبارك للتأكد من مدى ملائمة حالته الصحية بوضع مستشفى السجن".

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن التقرير "اعتمد على حالة مبارك الصحية خلال الفترة التي كان يعاني فيها من كسور ورضوض في الصدر وعدد من مناطق جسده جراء سقوطه خلال وجوده بمستشفى السجن" ما استدعى نقله لمستشفى المعادي العسكري.

من جانبه، قال رئيس محكمة استئناف الاسكندرية المستشار أحمد الخطيب إن قرار نقل مبارك "قانوني" نافيا وجود أي صفقة محتملة للافراج عنه لأسباب صحية .

وقال في اتصال مع "راديو سوا" إنه لو كان لهذه الصفقة وجود "لتم إخلاء سبيله منذ وقت طويل" مشددا في اتصاله عى أهمية احترام القضاء واجراءاته التي قال إنها عادية حتى وان استغرق تنفيذها وقتا طويلا.

وفي سياق ردود الأفعال، رأت صفحة "أنا آسف ياريس" المؤيدة لمبارك على موقع فيسبوك أن قرار نقله هو "عقاب" له على الصورة التي ظهر بها خلال إعادة المحاكمة حين بدا مبتسما ولوح بيديه لأنصاره.

وقالت الصفحة التي وصل عدد المشتركين فيها إلى حوالي مليون شخص إن قرار النقل "ليس الغرض منه هو تعافى الرئيس مبارك صحياً وإنما هي رسالة واضحة من محمد مرسى والإخوان للرئيس مبارك مضمونها: متنساش نفسك انت تحت أيدينا. في أي وقت نقدر نجيبك".

وأضافت الصفحة أن جماعة الإخوان "شعروا من خلال المحاكمة بارتفاع أسهم مبارك وتعاطف الشعب في الوقت الذي بدأت شعبية الإخوان في التآكل..فكان لابد أن يعاقب مبارك..!"، على حد قولها.

وكان القضاء المصري قد أمر الاثنين بالإفراج المشروط عن مبارك في قضية قتل المتظاهرين، ولكنه بقى في السجن على ذمة قضايا أخرى تتعلق بالفساد، إذ قررت النيابة العامة مطلع أبريل/نيسان الجاري حبسه 15 يوما على ذمة التحقيق في القضية المعروفة إعلاميا بـ"القصور الرئاسية"، والتي يتهم فيها مبارك بتبديد الأموال المخصصة سنويا للإنفاق على القصور الرئاسية.

وتعاد محاكمة مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي ومساعديه عن وقائع قتل المتظاهرين السلميين أثناء الثورة وإشاعة الفوضى في البلاد.

كذلك تعاد محاكمة مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الهارب حسين سالم عن وقائع فساد مالي واستغلال النفوذ الرئاسي وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن مثيلاتها العالمية.

وسبق لمحكمة جنايات القاهرة أن قضت في يونيو/حزيران من العام الماضي بمعاقبة مبارك والعادلي بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما، بعدما أدينا بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات الشروع في قتل آخرين خلال أحداث الثورة.
XS
SM
MD
LG