Accessibility links

أستراليا.. مقتل لاجئ إيراني احتجز رهائن في مقهى


أحد الرهائن الجرحى بعد احتجازه لأزيد من ست ساعات

أحد الرهائن الجرحى بعد احتجازه لأزيد من ست ساعات

قتل خاطف الرهائن في سيدني الأسترالية وشخص آخر أثناء عملية اقتحام شنتها الشرطة الاثنين على مقهى في سيدني لإنهاء عملية احتجاز رهائن استمرت أكثر من 16 ساعة.

وأعلنت الشرطة الأسترالية مقتل المسلح، إضافة إلى رهينتين أخريين، كما أصيب أربعة أشخاص بجروح.

وجاء في بيان لشرطة نيوساوث ويلز أن محتجز الرهائن (50 عاما) أصيب بعيارات نارية، وأعلنت وفاته بعد نقله إلى المستشفى، كما أعلنت وفاة رجل (34 عاما)، وامرأة (38 عاما) بعد نقلهما إلى المستشفى.

وشنت الشرطة هجوما ليلة الاثنين الثلاثاء على المقهى، حيث يحتجز مسلح رهائن منذ صباح الاثنين، حسب الصور التي نقلتها تلفزيونات محلية.

وجاءت عملية الاقتحام بعد أن تمكن عدد غير محدد من الرهائن من الافلات من قبضة المسلح، لينضموا إلى خمسة آخرين خرجوا من المقهى الواقع في المنطقة التجارية وسط سيدني.

وكان المسلح، وهو لاجئ يحمل الجنسية الإيرانية، قد طالب بتزويده براية تنظيم الدولة الإسلامية داعش والحديث مع رئيس الوزراء توني آبوت، حسبما أفادت وسائل إعلام استرالية.

تحديث (15:12 بتوقيت غرينتش)

أعلنت السلطات الأسترالية حالة الانذار القصوى صباح الاثنين وطوقت منطقة تجارية وسط العاصمة سيدني، بعدما اقتحم مسلح مقهى وسط المدينة، حيث يحتجز رهائن لم يعرف عددهم بعد.

ويأتي هذا فيما واصلت الشرطة مفاوضاتها مع محتجز الرهائن في مسعى لفض الأمر من دون عنف.

وأفادت وسائل إعلام محلية نقلا عن الشرطة الاسترالية، القول إنها تمكنت من التعرف على هوية المسلح. وقالت مصادر في الشرطة بأن المسلح لاجئ مسلم يحمل الجنسية الإيرانية.

تحديث (10:06 بتوقيت غرينتش)

وكان المسلح قد أجبر الرهائن الذين يحتجزهم في مقهى "شوكولا لينت" في ساحة مارتن وسط منطقة الأعمال في قلب سيدني، على وضع علم أسود كتب عليه بالأبيض "لا اله الا الله محمد رسول الله" على نوافذ المقهى.

وقدرت الشرطة عدد الرهائن بأنه أقل من 30.

وبعد حوالي ست ساعات على بدء عملية الاحتجاز خرج ثلاثة رهائن رجال، تلتهم امرأتان. وأعلنت الشرطة أنه ليس هناك ما يشير إلى إصابة أي كان في الوقت الحاضر، فيما لم يكن واضحا أن فر هؤلاء الرهائن أم افرج عنهم، خصوصا وأن السلطات رفضت التعليق أو الافصاح بأي معلومات عن الموقف.

وأظهر مقطع فيديو لحظات خروج احدى الرهائن من المقهى:

مطالب المسلح

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة نجحت في فتح قنوات اتصال مع المسلح الذي طلب تزويده براية تنظيم الدولة الإسلامية داعش، والحديث مع رئيس الوزراء الاسترالي توني آبوت.

ونقلت وسائل الاعلام تلك عن مصادر أمنية قولها إن المسلح أفاد بوجود أربع قنابل زرعت في المدينة.

وانتشرت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، صورة تقول وسائل إعلام استرالية إنها للمسلح:

وتعتبر ساحة مارتن الوسط المالي لسيدني وتضم العديد من المباني المهمة بينها مكتب حاكم ولاية نيو ساوث ويلز مايك بيرد، والاحتياطي الفدرالي الأسترالي، إضافة إلى مصرف وستباك ومصرف الكومنولث.

ورفضت متحدثة باسم الشرطة تأكيد أو نفي هذه المطالب، غير أنها قالت إن الشرطة تراقب المطالب التي أعلنها عبر موقع للتواصل الاجتماعي.

في غضون ذلك، دعا رئيس الوزراء الاسترالي آبوت إلى اجتماع أمني رفيع للتعامل مع هذه الحوادث. وقال في بيان وجهه إلى الأستراليين إنه لا يعرف بعد إذا كانت دوافع الجناة سياسية.

وكانت الشرطة الاسترالية قد اعلنت أنها تنفذ عملية إثر حادث وقع في اوبرا سيدني ،من دون ان توضح ما اذا كانت على صلة بحادث احتجاز الرهائن.
وافادت وسائل اعلام محلية انه تم اخلاء مبنى الاوبرا.

ورفعت استراليا التي تشارك إلى جانب الولايات المتحدة في الحملة الدولية ضد داعش، في ايلول/سبتمبر الماضي مستوى الانذار من الخطر الارهابي إلى حال الانذار القصوى، ولا سيما حيال خطر المقاتلين العائدين من ساحات القتال في سورية والعراق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG