Accessibility links

روبوتات تغزو قطاع السياحة.. فهل تحل الآلة محل النادل؟


نموذج من روبوت الفنادق

نموذج من روبوت الفنادق

في معرض السياحة العالمي في برلين (آي تي بي)، تعد الروبوتات العدة لدخول قطاع السياحة فهي قادرة على الترحيب بالضيف وتزويده بكل المعلومات، وإعطائه كلمة السر لولوج شبكة الإنترنت اللاسلكية.

عند مدخل الموقع، يرحب الروبوت "شيهيراكاني" بالزوار في أكبر معرض للسياحة في العالم، باللغات الإنكليزية والألمانية والصينية واليابانية.

تغريدة تظهر الروبوت "شهيراكاني"​:

وهذه هي المرة الأولى التي يسافر فيها هذا الروبوت المصنوع على شكل شابة، في الـ26 من العمر، إلى أوروبا.

ومنذ ثلاثة أشهر، تعمل نسخة منه في مركز تجاري في طوكيو. وتتوقع مجموعة "توشيبا"، التي تصنعه، مستقبلا واعدا لهذه الآلات في قطاع السياحة.

وقد وجد "ماريو" وظيفة، فهو يعمل منذ حزيران/ يونيو في فندق "ماريوت" في بلجيكا، وقد كلف باستقبال الزبائن بـ19 لغة وعرض الأطباق اليومية عليهم.

كما أنه يرقص ويغني. لكنه لا يتخذ، في المقابل، شكل إنسان، فقد وضعت له مكبرات صوت محل الأذنين، وهو أبيض وعليه خطوط حمراء، ولديه ستة أصابع لا غير.

تغريدة تظهر صورة للروبوت ماريو​:

ويرسم وجوده "البسمة على وجوه الجميع. وهي وسيلة جيدة كي يتذكر الزبائن فندقنا"، يقول المدير العام للفندق روجيه لانغوت.

غير أن كارل بينيدكت فراي من جامعة أكسفورد يتوقع أن "تنتشر الروبوتات على نطاق واسع في قطاع السياحة"، فتحل الآلة محل النادل والمرشد السياحي والسائق، ما يقلق العاملين في مجال يوفر فرص عمل متعددة.

وينبه إلى أنه "في حال لقي روبوت الاستقبال إعجاب الزبائن، فإنه سينتشر بسرعة كبيرة في الفنادق".

شاهد تكنولوجيا روبوتات الفنادق:

وقد دعا الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي إلى "عدم وضع قيود أمام استخدام التكنولوجيا في الفنادق والمنشآت السياحية".

و قال "قطاعنا يعاني من تأخر.. فقد نجحنا في إرسال رجل إلى القمر، قبل التوصل إلى فكرة تزويد الحقائب الكبيرة بدواليب".

ويسعى القطاع السياحي إلى الالتحاق بركب تكنولوجيا الواقع المعزز "التي قد تختزن أكبر طاقة" في مجال السفر، بحسب الجمعية الألمانية للتكنولوجيا المتقدمة "بيتكوم".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG