Accessibility links

الحكومة اليمنية تعلن انتهاء مفاوضات السلام


صورة اتفاق الحوثيين مع حزب صالح

صورة اتفاق الحوثيين مع حزب صالح

أعلنت الحكومة اليمنية الخميس أن مفاوضات السلام انتهت، وذلك احتجاجا على تشكيل الحوثيين وحلفائهم الخميس "مجلسا أعلى" من 10 أعضاء لإدارة اليمن.

واعتبرت الحكومة أن "إعلان طرفي الانقلاب عن ما أسموه، اتفاق تشكيل مجلس سياسي لإدارة البلاد، يعكس حالة من الصلف والغطرسة وعدم احترام المليشيا الانقلابية للأمم المتحدة والمجتمع الدولي والدول الراعية لمشاورات السلام الجارية في دولة الكويت الشقيقة، وعدم جديتها في الوصول إلى حل سياسي ينهي معاناة الشعب اليمني".

وأكدت الحكومة في بيان أن "الاتفاق المعلن بين فصيلين غير شرعيين، يكشف النوايا الحقيقية لدى المليشيا الانقلابية، والتي نبهت منها الحكومة الشرعية ووفدها التفاوضي، وحذرت مرارا وتكرارا من أنهم يستغلون مشاورات السلام كتغطية لحرف الانتباه عن تحركاتهم الأساسية للمضي في حربهم العبثية وانقلابهم المرفوض شعبيا ودوليا".

وشددت الحكومة على أن ذلك "يحتم على الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص السيد إسماعيل ولد الشيخ والمجتمع الدولي الوقوف أمام ذلك بجدية وحزم، حتى لا تكون القرارات الملزمة (قرار مجلس الأمن 2216 الصادر تحت الفصل السابع) مجرد حبر على ورق".

واتفق الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، على "تشكيل مجلس سياسي أعلى من 10 أعضاء"، بحسب بيان بثته وكالة سبأ التابعة لهم. ولم يعلن أسماء أعضاء المجلس.

تحديث: 23:41 تغ

قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن تشكيل الحوثيين وحلفائهم مجلسا أعلى لإدارة اليمن يمثل "انقلابا جديدا"، ودعا المجتمع الدولي بإدانة الخطوة.​

وأضاف المخلافي في تغريدة أن الحوثيين "يفوتون فرصة سلام يحتاجه الشعب اليمني ويصرون على إفشال المفاوضات".​

واعتبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد "أن هذا التطور لا يتماشى مع الالتزامات التي قطعها أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام بدعم العملية السياسية التي تتم بإشراف الأمم المتحدة".

واتفق الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس الأسبق علي عبد الله صالح، على "تشكيل مجلس سياسي أعلى"، بحسب بيان بثته الوكالة التابعة لهم. ولم تُعلن أسماء الأعضاء.

وجاء في البيان أن "الهدف هو توحيد الجهود لمواجهة عدوان السعودية وحلفائها" في إشارة إلى تحالف تقوده الرياض كان قد شن حملة عسكرية على المسلحين الحوثيين في آذار/مارس 2015 دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأوضح البيان أن مهمة المجلس الأعلى ستكون إدارة "شؤون الدولة سياسيا وعسكريا واقتصاديا وإداريا واجتماعيا وفي مجال الأمن".

تحديث: 19:07 تغ

قالت جماعة أنصار الله الحوثيين التي تسيطر على أجزاء من اليمن بينها العاصمة صنعاء إنها اتفقت الخميس مع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح على إنشاء مجلس لحكم البلاد، على الرغم من مشاركة الطرفين في محادثات سلام مع الحكومة اليمنية ترعاها الأمم المتحدة وتستضيفها الكويت.

وقال الطرفان في بيان نقله الموقع الإلكتروني لوكالة سبأ التي يديرها الحوثيون "تكون رئاسة المجلس دورية بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصار الله وحلفائهم ويسري الأمر ذاته على منصب نائب رئيس المجلس."

وفي هذه الأثناء، تواصلت الجولة الثانية من مشاورات السلام اليمنية التي بدأت قبل ثلاثة أشهر ويفترض أن تنتهي السبت المقبل عملا بالمهلة التي حددتها الكويت في هذا الصدد.

وترددت أنباء عن إمكانية تمديد المحادثات أسبوعا إضافيا أمل التوصل إلى اتفاق بين الجانبين.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG