Accessibility links

كيف ينظر الشارع العراقي إلى تطورات الأوضاع في مصر؟


متظاهرون في ميدان التحرير وسط القاهرة الجمعة

متظاهرون في ميدان التحرير وسط القاهرة الجمعة

بغداد-اسماعيل رمضان

لا تخلو أحاديث العراقيين هذه الأيام من الأحداث التي يشهدها الشارع المصري وعودة المواطنين هناك إلى الساحات والميادين منددين بقرارات اتخذها الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي.

فالعراقيون بدؤا بعقد مقارنة بين ما يجري في بلدهم وما يجري في مصر من تحركات شعبية على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والمقاهي وغيرها.

وفي مقارنة بين الأحزاب المصرية والعراقية، وصف الصحفي علي حسين من جريدة المدى قوة بناء الأحزاب المصرية وقال في تصريح لـ"راديو سوا" "لا ننسى أن الأحزاب المصرية هي أحزاب حقيقية على عكس الأحزاب العراقية التي تسعى للحصول على المكاسب والامتيازات ولم تبنَ على أسس صحيحة لهذا نجد أن الكثير من الأحزاب السياسية لم تساهم في تظاهرات 25 شباط".

أما عميد كلية العلوم السياسية عامر حسن فياض فقال إن العراق "كيان سياسي لم يصل بعد إلى مشروع دولة"، ولهذا لم تنتشر ثقافة استقالة المسؤولين كما هو الشأن حاليا في مصر.

ودعا الصحفي محمد نوار القوى السياسية إلى توحيد مواقفها وعدم الإنجرار وراء المصالح الشخصية، وأضاف "استجابة الرئيس المصري لاتخاذ لقرار مغاير عن القرار الذي اتخذه سابقا يدل على أنه هناك وعي وهناك رأي ضاغط وعلينا أن نعمل في هذا الاتجاه وألا نقف حيادين وألا يكون الجانب الطائفي والولاءات الضيقة هوالمعيار".

وشهدت معظم المدن العراقية العام الماضي مظاهرات تأثرت بثورات الربيع العربي وصلت ذروتها في 25 من شباط، واستمرت بشكل أسبوعي حتى منتصف ذلك العام ولكنها سرعان ما انتهت بعد إعلان الحكومة حملة الـ100 يوم لتحسين الأداء الحكومي والتي لم تسفر عن تحسن ملموس في مستوى الخدمات وتوفير فرص العمل للعاطلين.
XS
SM
MD
LG