Accessibility links

logo-print

كيف يمكن مواجهة فكر داعش المتشدد؟ شارك برأيك


الفضاءات الافتراضية ميدان لمواجهة داعش - أرشيف

الفضاءات الافتراضية ميدان لمواجهة داعش - أرشيف

تعج مواقع التواصل الاجتماعي بنقاش حي ومتجدد عن السبل المثلى لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، فبينما يشدد البعض على ضرورة خوض حرب عسكرية شرسة ضد المتشددين، يؤكد آخرون على أهمية المواجهة الأيديولوجية والفكرية.

وتوجد آلاف الحسابات المؤيدة للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي، ترافق داعش بالصوت والصورة وتنقل فظاعاته إلى العالم أجمع عبر ذراع إعلامي نشط ينشر شرائط الفيديو والتغريدات باستمرار.

ويرى مغردون مسلمون أن مواجهة داعش ستتطلب مواجهتهم على الأرض و في المنصات الافتراضية، إذ يتوفر داعش حاليا على 45 ألف حساب على موقع تويتر يروج لدعايته، بحسب المتخصص في الجماعات الإرهابية بمعهد بروكينغز في واشنطن ج. إم برغر.

وقد دشن مغردون حملة تحت شعار: #دعم_جيش_سبام_الدواعش للرد على دعايتهم في الإعلام الاجتماعي، وخلال أسبوع واحد تأسست عشرات الحسابات المؤيدة لهذه المبادرة.

ويؤكد مغردون يدعمون الحملة على ضرورة محاربة الفكر المتطرف في المدارس والمناهج الدراسية، وتربية النشء على قيم التسامح وقبول الآخر.

شارك برأيك:

ودعا مغردون آخرون إلى مواجهات فكرية وشرعية شاملة يقودها أئمة ومشايخ مسلمون.

أما آخرون فيطالبون السلطات المحلية باليقظة وضرورة التحرك لوقف نشر الفكر التكفيري في بعض المساجد غير الخاضعة لمراقبة الدولة.

كما شدد مغردون آخرون على ضرورة فرض رقابة على القنوات التي تنشر فكر الكراهية بين الناس.

وقد انبرى أحد المغردين يحمل اسم "دعم جيش سبام الدواعش" للرد على أفكار داعش، كما يقوم باستمرار بفضح الحسابات المؤيدة للتنظيم المتشدد. ويطلب من إدارة تويتر التصدي لها.

وقد نشر موقع قناة "الحرة" في وقت سابق مقالا لثمانية أخطاء فقهية يخالف فيها داعش أحكام الشريعة الإسلامية، وأكد فقهاء ودعاة مسلمين على أن خلافة البغدادي المزعومة خارجة عن الإسلام.

وهنا باقة من التغريدات على تويتر:

XS
SM
MD
LG