Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس تدعو مصر للإفراج عن المتهمين بالمثلية الجنسية


صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعي

صورة ملتقطة من الفيديو الذي نشر على المواقع الاجتماعي

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات المصرية إلى الإفراج عن سبعة شبان محبوسين لمشاركتهم في حفل زواج مثليين نشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة.

وقالت المنظمة في بيان لها إن أحد المحبوسين نفى خلال مداخلة له بأحد البرامج التلفزيونية أن يكون مثليا أو أن يكون حفل الزفاف كان لأشخاص مثليين.

وأشارت المنظمة إلى أن السلطات المصرية اعتادت اعتقال رجال يشتبه في ميولهم الجنسية، وتعرضوا خلال الاعتقال للتعذيب.

وقالت إن هذه الاعتقالات "تمثل اعتداء آخر على أبسط حقوق الإنسان وتعكس عدم احترام السلطات لحكم القانون".

واعتقل الشبان السبعة السبت لمشاركتهم في الحفل الذي أقيم على أحد القوارب النيلية، ولارتكابهم "أفعال شاذة مخلة بالحياء العام" عبر احتفالهم بارتباط مثليين وقيامهم بتصوير الحفل ونشره على الانترنت.

وأمر النائب العام بتوقيع الكشف الطبي على المتهمين الموقوفين، في إجراء تتخذه السلطات المصرية للتأكد من ممارسة الرجال للواط.

وعادة ما يجبر المتهمون بأنهم مثليون على الخضوع لاختبارات طبية للتأكد من ممارستهم "اللواط" بشكل منتظم، وهو إجراء تستنكره المنظمات الحقوقية وتعتبره تعسفا.

المصدر: هيومان رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG