Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش: داعش يستخدم القنابل العنقودية


الدخان يتصاعد عقب قصف القوات السورية أحد المواقع في داريا- أرشيف

الدخان يتصاعد عقب قصف القوات السورية أحد المواقع في داريا- أرشيف

أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاثنين بأن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) استخدم الذخائر العنقودية في موقع واحد على الأقل في سورية، وبأن النظام السوري يستمر في استخدام تلك الأسلحة المحظورة على نطاق واسع.

ونقلت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، عن تقارير لمسؤولين محليين وأدلة فوتوغرافية، أن مسلحي داعش استخدموا قنابل عنقودية يومي 12 تموز/يوليو و14 آب/أغسطس خلال معارك مع مقاتلين أكراد حول بلدة عين العرب الواقعة في ريف حلب على الحدود مع تركيا.

ورجحت المنظمة، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، أن تكون تلك هي المرة الأولى التي استخدم فيها التنظيم القنابل العنقودية، مشيرة إلى أن حصوله عليها ليس واضحا.

أما القوات النظامية فاستخدمت الذخائر العنقودية خلال المعارك ضد مقاتلي المعارضة الذين يحاربون من أجل إطاحة الرئيس بشار الأسد وفق "هيومن رايتس ووتش".

وذكرت المنظمة أن القوات النظامية استخدمت الذخائر العنقودية 249 مرة على الأقل منذ منتصف عام 2012 حسب مقاطع فيديو وإفادات شهود عيان وأبحاث.

تجدر الإشارة إلى أن القنابل العنقودية تحتوي على عشرات أو مئات من القنابل الصغيرة ويمكن إطلاقها بواسطة الصواريخ أو رميها من الجو. وتنتشر المتفجرات على مناطق واسعة، وتصبح القنابل الصغيرة التي لا تنفجر لحظة إصابتها الهدف بمثابة ألغام أرضية تنفجر عند لمسها.

يشار إلى أن سورية لم توقع على اتفاقية حظر إنتاج واستخدام القنابل العنقودية.

وقد دعت المنظمة الحقوقية المجتمع الدولي إلى الانضمام إلى المعاهدة، وجددت دعوتها من أجل حظر توريد الأسلحة إلى حكومة دمشق وأي طرف آخر يمارس انتهاكات في الصراع المستمر في البلاد الذي أسفر عن مقتل أكثر من 191 ألف شخص وفق الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG