Accessibility links

logo-print

تقرير: العرب يعانون تمييزا في المناطق الخاضعة للبيشمركة


أطفال عرب في كردستان العراق

أطفال عرب في كردستان العراق

منعت قوات البيشمركة الكردية بعض العرب الذين نزحوا جراء أعمال العنف، من العودة إلى مناطقهم المتنازع عليها بين إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد.

هذا ما كشفه تقرير أصدرته منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس، وحذرت فيه حكومة الإقليم من فرض "عقاب جماعي على مجموعات عربية بكاملها" بسبب أعمال عنف ارتكبها تنظيم الدولة الاسلامية داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة في شمال العراق.

وحسب التقرير، فإن القوات الكردية تمنع منذ أشهر السكان العرب الذين نزحوا إثر الهجوم الذي شنه داعش في حزيران/يونيو من العودة إلى منازلهم في تلك المناطق.

في المقابل، كما يشير التقرير، سمحت قوات البيشمركة للأكراد بالعودة إلى المناطق نفسها، وفي بعض الحالات سمح لهم بالاستقرار في منازل تعود ملكيتها لعرب.

وقالت المنظمة إنها وثقت "أعمالا تنطوي على ما يبدو أنه تمييز"، في محافظتي نينوى وأربيل، عاصمة إقليم كردستان، خلال زيارات نظمتها في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير.

ويدافع بعض المسؤولين الأكراد عن الإجراءات التمييزية، ويقولون إن السكان العرب السنة في المنطقة ساندوا هجوم داعش ولا يزالون يتعاونون مع هذا التنظيم المتشدد، حسبما جاء في التقرير

شاهد بالفيديو تقريرا حول الموضوع أنجزته هيومن رايتس ووتش:

صراع على مناطق النفوذ

وحين شن داعش هجوما كاسحا على شمال العراق في حزيران/يونيو الماضي، سدت القوات الكردية الفراغ الذي خلفته القوات الأمنية العراقية عند انسحابها من مواقعها.

وتمكنت قوات البيشمركة على إثر ذلك، من وضع يدها على مناطق متنازع عليها منذ فترة طويلة مع الحكومة المركزية في بغداد، ووسع ذلك مساحة مناطق نفوذ الأكراد بنحو 40 في المئة، لا سيما في مدينة كركوك الغنية بالنفط.

المصدر: وكالات/ هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG