Accessibility links

logo-print

منظمة: قوات الأمن المجرية تضرب مهاجرين على الحدود


لاجئون يريدون عبور حدود المجر

لاجئون يريدون عبور حدود المجر

أكدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" نقلا عن شهادات متطابقة لمهاجرين أن هؤلاء تعرضوا للضرب في المجر بأيدي قوات الأمن التي أعادتهم بالقوة إلى صربيا، واصفة هذا السلوك بأنه "وحشي".

وقالت المنظمة في تقرير نشرته الأربعاء على الإنترنت إن "المهاجرين على الحدود المجرية يتم إعادتهم بالقوة الى صربيا، ويتعرضون أحيانا لتعامل عنيف ووحشي من دون أخذ الحماية (التي يحق لهم المطالبة بها) في الاعتبار".

واستندت المنظمة إلى شهادات لـ12 مهاجرا وصلوا في نيسان/أبريل وأيار/مايو وتعرضوا للضرب بالعصي بعد تقييدهم ورش رذاذ الفلفل عليهم، فضلا عن إطلاق كلاب عليهم.

وقال أحدهم "لم يسبق أن شاهدت وحشية مماثلة حتى في الأفلام".

وتحدث الشهود عن عناصر في الشرطة أو جنود قاموا بهذه الممارسات. وأكدت المنظمة أيضا أن "ميليشيا محلية" تنشط على قسم من هذه الحدود مع صربيا حيث أقيم سياج شائك.

اتهامات للشرطة

وقالت الباحثة في المنظمة ليديا غال إن المجر "تنتهك كل القواعد" و"تتجاهل مطالب" المهاجرين الذين يرغبون في طلب اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

وروى مهاجر آخر أجبرته الشرطة على العودة من حيث أتى أنه اضطر إلى الزحف مقيدا عبر الأشرطة الشائكة فيما كان شرطي يضربه لإجباره على التقدم.

ومنذ الخامس من تموز/يوليو، تعيد المجر إلى الحدود المهاجرين الذين يتم توقيفهم ضمن شعاع ثمانية كلم على أراضيها. وعمدت السلطات أيضا إلى تعزيز المراقبة.


ولم تعلق الحكومة المجرية بعد على طبيعة تعامل قوات الأمن مع المهاجرين.

​المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG