Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش: نظام الأسد يسوي مدن سورية بالأرض


مباني دمرها الصراع الدائر في سورية

مباني دمرها الصراع الدائر في سورية

اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش نظام الرئيس السوري بشار الأسد "بمعاقبة" السكان عبر هدم آلاف المنازل "دون وجه حق" في العاصمة دمشق وحماة وسط البلاد.
وأشارت المنظمة في تقرير أصدرته الخميس بعنوان "التسوية بالأرض: عمليات الهدم غير المشروع لإحياء سكنية في سورية في 2012-2013"، أن صور الأقمار الصناعية وإفادات الشهود وأدلة مستمدة من مقاطع فيديو وصور فوتوغرافية، جميعها تبين أن السلطات السورية قامت عمدا بهدم الآلاف من المباني السكنية خلال عامي 2012 و 2013.
ويوثق التقرير سبع حالات لعمليات هدم واسعة النطاق بالمتفجرات والجرافات وانتهاك هذه العمليات لقوانين الحرب.
صور بالأقمار الصناعية لهدم منازل سوريين

صور بالأقمار الصناعية لهدم منازل سوريين

وذكر التقرير أن هذه العمليات ”لم تكن تخدم أي غرض عسكري ضروري وبدت وكأنها تعاقب السكان المدنيين عن قصد، أو تسببت في أضرار كبيرة للمدنيين".
وقال الباحث في المنظمة، اوليه سولفانغ، إن عمليات الهدم هذه تضاف إلى قائمة طويلة من "الجرائم التي ارتكبتها الحكومة السورية".
وأشار التقرير إلى أن المناطق المتضررة كانت جميعها معاقل للمعارضة في مرحلة ما.
هدم منازل سوريين

هدم منازل سوريين

وأضاف أن مسوؤلين رسميين ووسائل إعلام موالية للسلطات السورية قالت "إن عمليات الهدم شكلت جزءا من جهود التخطيط العمراني أو إزالة المباني المخالفة للقانون، إلا أنها كانت تتم تحت إشراف قوات عسكرية وكثيرا ما تمت في أعقاب جولات من القتال".

المصدر: منظمة هيومان رايتس ووتش
XS
SM
MD
LG