Accessibility links

أردوغان يتوعد صحيفة بعد تقرير عن خلافات بين الحكومة والجيش


عناصر من الجيش التركي على الحدود السورية

توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء صحيفة "حرييت" بدفع "ثمن" تقرير مثير للجدل نشرته حول "توتر" بين حكومته والمؤسسة العسكرية.

وأطلق مدعون عامون في اسطنبول تحقيقا في الموضوع الذي نشرته "حرييت" على صفحتها الأولى السبت حول عدم ارتياح الجيش إزاء قرارات أصدرتها الحكومة مؤخرا.

وتحدث التقرير عن سبع نقاط خلافية، بينها قرار إلغاء حظر ارتداء النساء برتبة ضابط أو ضابط صف في الجيش التركي للحجاب.

وقال أردوغان للصحافيين في مطار اسطنبول قبل مغادرته إلى باكستان في زيارة رسمية "دعوني أوضح ما حصل، العنوان الذي استخدموه وقح"، مضيفا أنه لا يحق لأحد أن يؤلب الجيش ضد الحكومة ومحذرا من أن "من يحاول تأليبنا ضد بعضنا البعض سيدفع الثمن".

وأضاف "لا أرى إمكانية للصفح عن أسلوب كهذا في حين نحتاج إلى الوحدة والأخوة والتضامن أكثر من أي وقت مضى".

وعززت الحكومة سيطرتها على القوات المسلحة في أعقاب محاولة الانقلاب التي تتهم السلطات الداعية فتح الله غولن بتدبيرها.

وتتبع صحيفة "حرييت" مجموعة دوغان الإعلامية، وهي مؤسسة تركية ضخمة تملك قناتين تلفزيونيتين هما "كانال دي" و"سي أن أن تورك" الإخبارية، وهي من الصحف الواسعة الانتشار.

وأكدت مديرة مكتب "حرييت" هاندي فرات من جانبها أن منتقدي التقرير لم يدركوا فحواه بشكل جيد، مضيفة أن الصحيفة سعت للحصول على تعليق من قائد هيئة الأركان دون أن تنجح في ذلك.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG