Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي: المعارضة والنظام السوري سيجلسان على مائدة واحدة السبت


مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا الأخضر الإبراهيمي

مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا الأخضر الإبراهيمي

قال موفد الأمين العام للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي إن طرفي النزاع في سورية يقدمان تنازلات تفيد مسار الحل وأنهما سيجتمعان في قاعة واحدة لأول مرة السبت.

واستبعد الإبراهيمي، خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في جنيف، أن ينسحب أي من الطرفين. وأكد أن العمل يجري وفق ما كان مقررا له وأن الطرفين وافقا على العمل على أساس مبادئ جنيف1.

وكان وفد النظام السوري المشارك في جنيف 2 قد لوح صباح الجمعة إلى إمكانية الانسحاب من المؤتمر في حال لم يتم عقد جلسات عمل "جدية" السبت بين الوفد الرسمي ووفد المعارضة.

وفي السياق نفسه، أوضح الإبراهيمي أن المحادثات المنفصلة التي عقدها مع كلا الطرفين كانت "مشجعة". وقال المبعوث الدولي "أعتقد أن الأمور طيبة وسنلتقي غدا ونتابع الأشغال إلى غاية الأسبوع المقبل".

وأفاد الإبراهيمي في مؤتمر صحافي أن الوضع على الأرض في سورية يزداد سوءا وأن المعارضة والنظام يفهمان ذلك، وأضاف أن الطموح الأكبر في مؤتمر جنيف 2 هو إنقاد سورية.

و أعرب عن أمله أن تلتزم الأطراف الثلاثة (الأمم المتحدة والنظام السوري والمعارضة) بهذه العملية، مشيرا إلى أنه سبق أن دعا الدول ذات تأثير على الطرفين المساعدة للسير قدما في هذه العملية.

وفي ما يخص الوضع الإنساني بسورية، أعلن الإبراهيمي أنه سيتم السبت بحث مسألة فتح ممرات آمنة للمعونات الإنسانية

المصدر: الحرة
XS
SM
MD
LG