Accessibility links

تقرير حقوقي: السلطات المغربية رحلت آلافا من المهاجرين غير الشرعيين خلال ستة أشهر


ترحيل أكثر من 6400 مهاجر غير شرعي من المغرب خلال الأشهر الستة الأخيرة

ترحيل أكثر من 6400 مهاجر غير شرعي من المغرب خلال الأشهر الستة الأخيرة

كشف تقرير لمنظمة حقوقية مغربية عن إقدام حكومة الرباط منذ مطلع السنة الجارية وحتى الأول من يوليو/تموز الحالي على ترحيل6406 من المهاجرين غير الشرعيين، أغلبهم يتحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء.
ورصد التقرير الذي أصدرته لجنة الهجرة واللجوء التابعة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان شرقي البلاد، وجود 22 طفلا قاصرا ضمن المرحلين، بالإضافة إلى 73 من المصابين إصابات مختلفة الخطورة.
وغطى التقرير مدن شمال المغرب وأهمها طنجة والحسيمة والناضور، التي يقصدها مهاجرو دول جنوب الصحراء لقربها من مدينتي سبتة ومليلية الواقعتين تحت السيطرة الاسبانية.
وكان بيان صادر عن الجمعية الثلاثاء، قد أفاد بأن السلطات المغربية مستمرة في عمليات ترحيل المهاجرين نحو الحدود الجزائرية، إذ قامت بتوقيف مجموعة من 140 مهاجرا في 27 يوليو/تموز من بينهم أطفال رضع ولاجئون سياسيون.
من جانبه، أكد مسؤول لجنة الهجرة واللجوء في الجمعية حسن عماري أنه "تم ترحيل 170 مهاجرا ما بين 8 و14 يوليو/ تموز ضمنهم ثلاثة جزائريين ولاجئان فلسطينيان يحملان جوازا سوريا".
وأفاد حسن عماري استنادا إلى شهادات المهاجرين باستمرار "سوء المعاملة قبل وبعد الاعتقال من قبيل الركل والرفض والشتم والتجريد من الهواتف والأموال، رغم امتلاك بعضهم لوثائق المفوضية العليا للاجئين".
انتقادات لتعامل الرباط مع ملف الهجرة
وقد سبق لمنظمة أطباء بلا حدود، التي كانت تواكب المهاجرين المصابين والحوامل شرقي البلاد، أن أعلنت انسحابها من المغرب قبل أشهر، موضحة أن "المشكل ليس في المواكبة الطبية نظرا لتوفر البنيات والإمكانيات، بل المشكل في استمرار عنف السلطات المغربية والإسبانية".
وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الرباط قد أدانت في بيان لها قبل أسبوع "الاستعمال المفرط للعنف في حق المهاجرين غير النظاميين، واستعمال الرصاص من طرف السلطات الاسبانية تجاه المهاجرين العزل".
ودعت الجمعية "الدولة المغربية إلى احترام التزاماتها الدولية في مجال الهجرة "مطالبة المجتمع الدولي بـ"إيجاد مقاربة حقوقية لوضع حد لمأساة المهاجرين غير النظاميين القادمين من جنوب الصحراء".
وتشن مجموعات من المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء باستمرار هجمات على سياج مدينة مليلية التي يقطنها حوالي 80 ألف نسمة وتشكل مع مدينة سبتة الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا.
وفي نهاية 2012، أكدت جمعيات للدفاع عن حقوق الإنسان أن بين 20 ألفا إلى 25 ألفا من المهاجرين غير الشرعيين المتحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء يتواجدون على الأراضي المغربية.
XS
SM
MD
LG