Accessibility links

تزايد محاولات تجنيد أميركيين لتنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة


شرطي أميركي يتفقد سيارة خلال مطاردة أحد المشتبه فيهم- أرشيف

شرطي أميركي يتفقد سيارة خلال مطاردة أحد المشتبه فيهم- أرشيف

حذر مسؤولون أمنيون أميركيون من تزايد محاولات تجنيد المنظمات المتشددة لأميركيين بهدف تنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة.

وفي تقرير لمراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين، قال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) جيمس كومي إن عدد الأميركيين الذين حاولوا الالتحاق بالمنظمات المتشددة في سورية السنوات الماضية بلغ 250 شخصا.

وأشار، خلال جلسة استماع للجنة الأمن القومي والشؤون الحكومية في الكونغرس، إلى أن عشرات الأميركيين يتحدثون إلى عناصر تؤيد تنظيم الدولة الإسلامية داعش عبر برامج محادثات مشفرة.

أما مدير المركز القومي لمواجهة الارهاب نيكولاس راسموسن، فأكد أولوية محاربة داعش والقاعدة مع تزايد محاولات المجموعتين التواصل مع شباب أميركيين لتنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة.

وقال إن داعش تفوق على القاعدة وهو من يقود حركة التشدد العالمية المرتبطة بالعنف، ليس في العراق وسورية فقط، لكن في أي منطقة يعلنها التنظيم ولاية له.

وأضاف أن الحرب في اليمن عقدت من جهود محاربة القاعدة هناك.

استمع إلى تقرير زيد بنيامين:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG