Accessibility links

logo-print

الإعدام لمغتصبي الطالبة الهندية في نيودلهي


اغتصاب ومقتل الطالبة خلف موجة احتجاجات واسعة في الهند. ارشيف

اغتصاب ومقتل الطالبة خلف موجة احتجاجات واسعة في الهند. ارشيف


أصدرت محكمة في نيودلهي الجمعة حكما بالإعدام على المتهمين الأربعة باغتصاب والتسبب بوفاة طالبة في حافلة في العاصمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي عقوبة لاقت ترحيبا كبيرا في البلاد.

وأعرب والد الضحية التي توفيت متأثرة بجروحها عن "سروره" للحكم، معتبرا أنه "تم احقاق العدالة".

وكانت هذه الجريمة قد أثارت احتجاجات قسم كبير من العامة السنة الماضي، ما حمل السلطات على تشديد القوانين وقطع وعد بحماية المرأة بشكل أفضل من الاعتداءات الجنسية.

واعتبر القاضي الجلسة أن هذه القضية تندرج في إطار الجرائم النادرة التي تحددها المحكمة الهندية العليا وتبرر الإعدام.

وقال القاضي يوغيش خانا "في هذه الفترة التي تشهد ازديادا للجرائم ضد النساء لا يمكن للمحكمة أن تغض الطرف عن عمل بهذه الفظاعة".

والحادثة المروعة التي عاشتها الطالبة وصديقها أثارت صدمة في المجتمع الهندي.
فقد نقلت الطالبة إثر الاعتداء عليها إلى المستشفى في حالة حرجة حيث توفيت في 29 ديسمبر/كانون الأول متأثرة بجروحها في مستشفى في سنغافورة.

وبعد هذه الحادثة تظاهر آلاف الهنود ودعوا إلى التحرك لوقف الطريقة التي تعامل بها النساء في الهند، منددين بلا مبالاة الشرطة والقضاء بضحايا الاعتداءات الجنسية.

وأعلن محامو ثلاثة متهمين انهم سيستأنفون الحكم وهو قرار قد يطيل الاجراءات القانونية لهذه القضية لسنوات.

انزال عقوبة الاعدام بالمتهمين الأربعة خلف ارتياحا كبيرا لدى العديد من الناشطين والمدافعين عن حقوق المرأة. إحدى الناشطات قالت على صفحتها في تويتر إن هذا الحكم جاء تحقيقا للعدالة، وأن المعتدين نالوا ما يستحقونه من عقاب.

فيما قال مغرد آخر ارجو أن يؤدي هذا الحكم إلى ردع من يفكرون في اقتراف مثل هذه الجرائم.
XS
SM
MD
LG