Accessibility links

logo-print

الهند تستدعي دبلوماسيا أميركيا بعد تقارير عن عمليات تجسس


مظاهرة في واشنطن مناهضة للتجسس

مظاهرة في واشنطن مناهضة للتجسس

قال مسؤول رفيع في الحكومة الهندية الأربعاء إن بلاده استدعت دبلوماسيا أميركيا رفيعا وطلبت منه تفسيرا لتقارير تحدثت عن التصريح لوكالة الأمن القومي الأميركية بالتجسس على حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي عام 2011 حين كان في المعارضة.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن هذا المسؤول دون أن تسميه قوله "نتوقع أن يقدموا لنا ردا وإذا كانت هذه التقارير صحيحة نريد ضمانا بألا يتكرر هذا الأمر مستقبلا".

ولا يوجد في نيودلهي حاليا سفير أميركي والدبلوماسي الأعلى رتبة في السفارة هناك هو القائم بالأعمال.

وكانت صحيفة "الواشنطن بوست" قد ذكرت الثلاثاء استنادا إلى وثائق حصلت عليها من ادوارد سنودن المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركي أن هذه الوكالة حصلت في العام 2010 على إذن قضائي بالتجسس على الاتصالات في 193 دولة وبشكل خاص مراقبة حزب بهاراتيا جناتا في الهند الذي يرأسه رئيس الوزراء نارندرا مودي.

وسبق أن احتجت الهند مرتين لدى الولايات المتحدة في تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد الكشف أن بعثتها في الأمم المتحدة في نيويورك وسفارتها في واشنطن شملتهما برامج التنصت على الاتصالات.

ويأتي هذا الحادث الجديد فيما يرتقب أن يزور وزير الخارجية الأميركي جون كيري الهند في الأشهر المقبلة للقاء أعضاء في حكومة مودي.

ويزور رئيس الوزراء الهندي الولايات المتحدة في أيلول/سبتمبر لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث سيلتقي للمرة الأولى الرئيس الأميركي باراك أوباما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG