Accessibility links

logo-print

رئيس بنك الاحتياطي في مينيابوليس: التضخم هو الحل


أحد الأشخاص يتسوق في متجر بالولايات المتحدة

أحد الأشخاص يتسوق في متجر بالولايات المتحدة

توقع مسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الخميس أن يبقى التضخم في الولايات المتحدة دون المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي والبالغ 2 في المئة حتى عام 2018 معتبرا ذلك علامة أن البلاد لا تستفيد بشكل كامل من مواردها.

وأضاف نارايانا كوتشيرلاكوتا رئيس بنك الاحتياطي في مينيابوليس أن التضخم الآن يختلف تماما عن التضخم الذي أصاب صانعي السياسة النقدية بالذعر قبل 40 عاما.

وفي ذلك الوقت أطلق الرئيس جيرالد فورد حملة لمكافحة التضخم وكلف مؤلف الأغاني ميريديث ويلسون بكتابة أغنية لدعم تلك الحملة.

في خطاب للرئيس فورد: لا نحتاج للتضخم

وبعد 40 عاما من هذا الخطاب، استعان المسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي ببعض كلمات تلك الأغنية "من يحتاج التضخم؟ ليس هذا البلد".

وقال كوتشيرلاكوتا "أقترح أغنية في الاتجاه المعاكس تماما. الآن هذا البلد يحتاج إلى المزيد من التضخم".

وكوتشيرلاكوتا، وهو عضو له حق التصويت هذا العام في اللجنة صانعة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي، يرى ضرورة أن يبذل البنك المركزي المزيد لرفع التضخم وخفض البطالة.

ويرى أن القلق من التضخم المرتفع كما يرى بعض زملائه في مجلس الاحتياطي الاتحادي هو ببساطة "خطأ".

وقال "من المهم جدا لصانعي السياسة النقدية مثلي أن يدركوا أن الأزمنة والتحديات التي نواجهها مختلفة عن تلك التي كانت قائمة عندما كتب السيد ويلسون أغنيته في 1974".

ومن غير المعتاد، كما تقول وكالة رويترز، أن يعلن مسؤول بالبنك المركزي صراحة أن هناك حاجة إلى التضخم.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG