Accessibility links

logo-print

إدانة دولية لحرق رضيع فلسطيني


جانب من جنازة الرضيع الفلسطيني الذي قتل حرقا على أيدي مستوطنين

جانب من جنازة الرضيع الفلسطيني الذي قتل حرقا على أيدي مستوطنين

دانت الأمم المتحدة وواشنطن الجمعة مقتل الرضيع الفلسطيني علي دوابشة حرقا على أيدي مستوطنين، فيما قتل فلسطينيان آخران في مواجهات اندلعت في الضفة الغربية احتجاجا على مقتل الرضيع.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة قتل الطفل الفلسطيني وقال إن غياب عملية سلام وكذلك "سياسة الاستيطان الإسرائيلية غير المشروعة أشعلا التطرف العنيف من جانب يهود وفلسطينيين".

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني دوجاريك إن "الإخفاقات المستمرة في مواجهة حالة الإفلات من العقاب لأعمال العنف المتكررة من جانب المستوطنين أدت إلى حادث آخر مفزع هو إزهاق روح بريئة".

وأعرب موفد الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادنوف كذلك عن "اشمئزازه" حيال الهجوم.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أمير بيباوي من نيويورك:

ودانت الولايات المتحدة من جانبها بأقوى العبارات الجمعة، حرق الطفل.

ونقل المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر تعازي بلاده إلى عائلة الدوابشة، مرحبا "بأمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القوات الأمنية الإسرائيلية" باستخدام جميع الوسائل المتاحة لها للقبض على القتلة لما دعاه بالعمل الإرهابي وتقديمهم للعدالة.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى الحفاظ على الهدوء وتجنب تصعيد التوتر في ظل هذه الحادثة المأساوية.

وحملت منظمة التحرير الفلسطينية من جانبها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو المسؤولية الكاملة عن مقتل الطفل معتبرة أن الهجوم هو "النتيجة المباشرة لإفلات إرهاب المستوطنين من العقاب طوال عقود".

وقررت القيادة الفلسطينية مساء الجمعة التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يدين هجمات المستوطنين.

إلى ذلك قال رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان في بيان أن "إعدام الطفل" يعتبر "جريمة بشعة تستدعي ردا استثنائيا وعاجلا من المجتمع الدولي بتوفير الأمن والحماية للشعب الفلسطيني".

وفي وقت سابق الجمعة، حملت الحكومة الأردنية إسرائيل مسؤولية هذه "الجريمة البشعة".

مقتل فلسطينيين

وقتل فلسطيني في الـ14 من عمره برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات وقعت الجمعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، كما أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية.

وأوضحت المصادر أن الفتى يدعى ليث فضل الخالدي، من مخيم الجلزون، وقد أصيب بطلقة في الصدر عند حاجز عسكري إسرائيلي قريب من بلدة بيرزيت وفارق الحياة بعد وصوله إلى المستشفى.

التفاصيل في تقرير نجود القاسم

وفي حادث آخر قال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن جنودا إسرائيليين قتلوا صبيا فلسطينيا بالرصاص قرب السياج الحدودي في شمال قطاع غزة يوم الجمعة.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن عددا من المشتبه بهم اقتربوا من السياج في نقطتين مختلفتين ولم يستجيبوا لنداءات الجنود لهم بالتوقف.

وقالت إن مجموعة ألقت الحجارة على السياج الأمني وإن الجنود أطلقوا النار على "الأطراف السفلية للمشتبه بهم."

وقال المسؤولون في مستشفى غزة إن القتيل يدعى محمد المصري (17 عاما).

مواجهات

وردا على مقتل الرضيع الفلسطيني مساء الخميس، اندلعت مواجهات الجمعة في أماكن مختلفة من القدس الشرقية والضفة الغربية بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية من بينها تظاهرة في مدينة الخليل جنوبا أصيب خلالها شاب بالرصاص الحي في فخذه.

كذلك قال مصدر في الصليب الأحمر إن فلسطينيا أصيب بالرصاص الحي في مواجهات قرب بيرزيت.

وقتل الرضيع الفلسطيني علي دوابشة البالغ من العمر عاما ونصف العام حرقا حين هاجم مستوطنون منزلين في قرية دوما قرب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة واشعلوا فيهما النار، بحسب مصادر فلسطينية واسرائيلية.

وفي آيار/مايو، قدرت منظمة "يش دين" الإسرائيلية أن 85.3% من الشكاوى التي تقدم بها فلسطينيون ضد مستوطنين تم حفظها وأن 7.4% فقط من الشكاوى أدت إلى توجيه اتهام وأن الثلث فقط من هذه النسبة أفضى إلى إدانة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG