Accessibility links

شبكة الإنترنت تتعرض لواحدة من أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها


 شعار منظمة "سبام هاوس" التي تعرضت للهجوم

شعار منظمة "سبام هاوس" التي تعرضت للهجوم

تسببت واحدة من أكبر الهجمات الإلكترونية على الإطلاق في إبطاء خدمات الإنترنت على مستوى العالم بعد استهداف منظمة "سبام هاوس" التي تعمل على منع البريد غير المرغوب فيه.

و قد أثّر هذا الهجوم على مواقع ذات شعبية عالية على الإنترنت مثل موقع "نيت فليكس" الأمريكي المختص ببث أفلام الفيديو.

وقال بعض الخبراء إن الخلل عرضة للاتساع، وقد يؤثر على البنوك وأنظمة البريد الإلكتروني.

و"سبام هاوس" هي منظمة غير ربحية تتخذ من مدينتي لندن وجنيفا مقرا لها، ولديها قاعدة بيانات للخوادم التي يتم استخدامها لأغراض مشبوهة.

وقال ستيف لينفورد المدير التنفيذي لمنظمة "سبام هاوز" لهيئة الإذاعة البريطانية )بي بي سي) أن الشركة تعرضت لهجمات على نطاق "لم يسبق له مثيل" لأكثر من أسبوع.

وجاءت هذه الهجمات بشكل "الرفض الموزع للخدمة" والتي يطلق عليها اختصارا اسم (دي.دي.أو.إس) والتي تقوم بالعادة بإغراق أجهزة الخوادم برسائل من أنظمة متعددة كي لا يمكنها التعرف على الرسائل المشروعة أو الرد عليها.

اتهام شركة " سايبر بانكر"

أشار موقع هيئة الإذاعة البريطانية أن منظمة "سبام هاوز" قد اتهمت شركة "سايبر بانكر" بشن هذا الهجوم بالتعاون مع "عصابات من أوروبا الشرقية". ويذكر أن شركة "سايبر بانكر" تتدعي أنها تقوم باستضافة جميع المواقع ما عدا مواقع المواد الإباحية التي تستغل القاصرين ومواقع الإرهاب.

ورفضت شركة "سايبر بانكر" التعليق حول هذا الإتهام.

وقالت شركة "كاسبرسكي لاب" لأمن الإنترنت في بيان إن "بناء على نطاق الهجوم الذي وردت به تقارير وقدر بنحو 300 جيجابت في الثانية يمكننا تأكيد أن هذه واحدة من أكبر عمليات دي.دي.أو.إس حتى الآن."

وأضافت "قد يحدث مزيد من التعطيل على نطاق أكبر مع تصاعد الهجوم."

ونقلت وكالة رويترز عن بول فليسيديس المدير الفني في مؤسسة (إن.سي.سي) لأمن الإنترنت قوله إن مشاركة الكثير من أجهزة الكمبيوتر يزيد من صعوبة الدفاع ضد الهجوم.

وأضاف لرويترز "إذا كان لديك عدد قليل من أجهزة الكمبيوتر يرسل كميات كبيرة من الرسائل يمكنك ترشيحها بسهولة. وحين يشارك آلاف وآلاف فعليا يصبح الأمر أصعب كثيرا كثيرا."
XS
SM
MD
LG