Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس: طهران تجند آلاف الأفغان للقتال بسورية


شعار منظمة هيومن رايتس ووتش

شعار منظمة هيومن رايتس ووتش

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحرس الثوري الإيراني بتجنيد آلاف اللاجئين الأفغان في إيران وإرسالهم للقتال في سورية إلى جانب المسلحين الموالين للحكومة السورية.

وقالت المنظمة في تقرير نشر الجمعة في نيويورك، إنها جمعت شهادات نحو 20 من هؤلاء الأفغان الذين كانوا يعيشون في إيران، قالوا فيها إنهم تلقوا عرضا بالحصول على حوافز مالية وإقامة قانونية لتشجيعهم على الانضمام إلى المقاتلين الموالين للنظام السوري.

وذكر التقرير أن بعض هؤلاء قالوا إنهم، هم أو أقرباء لهم، أرغموا على القتال في سورية وهربوا منها إلى اليونان أو تم ترحيلهم إلى أفغانستان بسبب رفضهم.

وأضافت المنظمة أن آخرين قالوا إنهم تطوعوا للقتال في سورية سواء لأسباب دينية أو للحصول على إقامة قانونية في إيران. وأشار هؤلاء إلى أن الحرس الثوري الإيراني هو من يقوم بالتجنيد.

واستنادا إلى الشهادات، قالت المنظمة إن المقاتلين الأفغان الذين يعملون تحت قيادة مسؤولين عسكريين إيرانيين يقاتلون في أماكن متعددة في سورية، مثل دمشق وحلب وحمص ودير الزور وحماه واللاذقية، وفي مناطق قريبة من الحدود السورية مع مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

ويتضح من خلال الشهادات، وفقا للمنظمة أن القادة الإيرانيين أجبروا المقاتلين الأفغان على القيام بعمليات عسكرية خطيرة مثل التوغل نحو مواقع عسكرية لتنظيم الدولة الإسلامية داعش بأسلحة آلية خفيفة، ودون دعم مدفعي، وفي بعض الأحيان، هددهم القادة الإيرانيون بإطلاق النار عليهم إن رفضوا الأوامر بالتقدم تحت إطلاق النار.

ويقدّر عدد الأفغان في إيران بثلاثة ملايين، فرّ العديد منهم من النزاعات المسلحة في بلادهم. ومن بين هؤلاء، لدى 950 ألف شخص فقط وضع لجوء قانوني في إيران.

المصدر: راديو سوا/وموقع هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG